الهجمات والتفجيرات تفسد اجواء العيد في العراق

العراقيون لا يفرحون بالعيد

بغداد ـ قتل 27 شخصا على الاقل بينهم ثلاثة اطفال واصيب اكثر من 85 اخرين في سلسلة هجمات استهدفت مناطق متفرقة في العراق السبت، ثاني ايام عيد الاضحى، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.

واعرب ممثل بعثة الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر عن ادانته الشديدة للاعتداءات.

وقال كوبلر في بيان ان اعمال العنف هذه "فظيعة" كما ان "استهداف المصلين جريمة مروعة".

ووقعت الهجمات الاكثر دموية في بغداد حيث قتل 15 شخصا.

ففي مدينة الصدر شمال شرق العاصمة ادى انفجار قنبلتين مساء الى تسعة قتلى و32 جريحا وفق مسؤولين.

وكان مصدر في وزارة الداخلية افاد ان "ما لا يقل عن خمسة اشخاص قتلوا واصيب حوالى 13 اخرين بجروح في انفجار وقع داخل ساحة للعب الاطفال في منطقة المعامل" الواقعة في اطراف مدينة الصدر، في شرق بغداد.

وادى انفجار مزدوج الى مقتل عنصر في الشرطة واصابة خمسة اشخاص في حي ذي غالبية سنية في غرب بغداد.

كذلك، قتل خمسة اشخاص على الاقل واصيب نحو 12 اخرين بجروح جراء انفجار عبوة لاصقة على حافلة تقل زوارا شيعة في منطقة التاجي (25 كلم شمال بغداد).

ورجح مصدر في الداخلية وجود زوار ايرانيين بين القتلى والجرحى.

وفي شمال شرق بغداد، اسفر هجومان عن قتيلين وخمسة جرحى في مدينة المقدادية ذات الغالبية الشيعية.

وفي قضاء الطوز (175 كلم شمال بغداد) قال النقيب احمد البياتي من الشرطة ان "ثمانية اشخاص اصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة عند مبنى قيد الانشاء تابع للوقف الشيعي وسط الطوز".

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد) قال الملازم اول محمد عطا من الشرطة لوكالة فرانس برس "قتل خمسة اشخاص وجرح عشرة اخرون جميعهم من طائفة الشبك في هجمات متفرقة استهدفت صباح 'السبت' مناطق متفرقة في الموصل".

واوضح ان "مسلحين مجهولين دهموا منزل عائلة من طائفة الشبك في حي الكفاءات 'شمال' وقتلوا رب العائلة وزوجته وابنه".

واضاف ان "مجموعة مسلحة داهمت منزل عائلة من الشبك في حي سومر 'شرق' وقتلت سيدة وابنتها '18عاما' واصابت اربعة من افراد العائلة بجروح، ولاذت بالفرار".

وتابع ان "مجهولين فجروا عبوة ناسفة داخل منزل لعائلة من الشبك في حي الكرامة 'شرق' ما ادى الى اصابة ستة من افراد العائلة بجروح".

وقال قصي عباس ممثل طائفة الشبك في مجلس محافظة نينوى، كبرى مدنها الموصل ان "هذه الهجمات استهداف خطير لطائفة الشبك وعلى الاجهزة الامنية الحفاظ على امن جميع المواطنين".

وتسمية الشبك تطلق على مجموعة كردية غالبيتها من الشيعة وذلك نظرا لتشابك معتقداتهم الدينية مع ديانات قديمة وحديثة. وقد تعرضت هذه الاقلية للتهجير من قبل الجماعات المتطرفة في الموصل، ما دفعها الى الانتقال خارج المدينة.

ويمثل الشبك في البرلمان نائب واحد هو محمد جمشيد عبدالله ويتوزعون في قرى تحيط بمدينة الموصل وسهل نينوى شمال العراق.

وفي هجوم آخر، قال ضابط برتبة رائد في الشرطة ان "مسلحين مجهولين اغتالوا صاحب معرض لبيع السيارات في ناحية المقدادية" الواقعة شمال مدينة بعقوبة (60 كلم شمال بغداد).

ومع ضحايا هجمات السبت ترتفع الى اكثر من مئة قتيل حصيلة الهجمات التي شهدها العراق منذ بداية شهر تشرين الاول/اكتوبر، وفقا للمصادر الامنية والطبية.

ورغم انخفاض معدلات العنف مقارنة بالموجة التي اجتاحت العراق بين 2006 و2008، فان الانفجارات والهجمات ما زالت يومية في عموم البلاد.

وقد قتل نحو 365 شخصا في هجمات متفرقة خلال الشهر الماضي.