الهاتف المحمول معرض لهجوم فيروسي

اما هاتفي هذا فمحصن

طوكيو - حذرت شركات أمن الإنترنت اليابانية من استخدام الهاتف المحمول كساحة جديدة لهجمات القراصنة التخريبية بدلا من الكمبيوتر وذلك بعد نجاحهم في تحويل أجهزة الكمبيوتر إلى عالم اللاسلكي وقدراتهم على استخدام أدوات التقنية العالية في هجماتهم عن طريق إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى الهاتف المحمول.
ويرى يجي هوشيزاوا باحث في فرع شركة أمن الإنترنت"سيمانتيك" الأميركية في اليابان أن كل الأجهزة التي تتصل بشبكة الإنترنت في خطر من هجوم القراصنة سواء كان كمبيوتر أو هاتف خلوي أو غيرها.
وأضاف هوشيزاوا أن الهاتف الخلوي يمكن أن يتعرض لهجوم بفيروس "حصان طروادة" أو الدودة "كليز" التي تضاعف نفسها على الشبكة ضاربة كل الأجهزة بأسلوب خبيث.
ومن المتوقع أن تعرض اليابان بنسبة 78% من هجمات القراصنة على الهاتف الخلوي خاصة وأن المستخدمين أصبحوا يعتمدون على أجهزة الهاتف المحمول لاستقبال رسائلهم الهامة يوميا خاصة رسائل السفر وأسعار الأسهم والألعاب الرقمية وغيرها.
ويرى شوجي يشيجورو ناطق بلسان شبكة اليابان أن شركات أمن الكمبيوتر ومنتجي برامج الحماية من الفيروسات يعملون الآن لحماية الهاتف المحمول من التعرض للهجوم من خلال ابتكار برامج جديدة قادرة على التصدي للهجوم المحتمل.
الجدير بالذكر أن شركة "كي دي دي آي" اليابانية وهي شركة متخصصة بالحماية على شبكة الإنترنت أعلنت عن رفع حالة الطوارئ واستعدادها التام للتصدي لمهاجمين الهاتف المحمول خاصة وأن الهاتف المحمول الآن أصبح في متناول الجميع.