النيابة البحرينية تقضي بسجن متهمين بالإساءة لدولة عربية

'جريمة الإهانة في حق بلد أجنبي'

المنامة ـ قضت النيابة العامة في البحرين بسجن عدد من المتهمين بتهمة الإساءة لدولة عربية.

وقال رئيس نيابة المحافظة الشمالية محمد صلاح لوكالة أنباء البحرين (بنا) إن "النيابة العامة انتهت من تحقيقاتها في القضية الخاصة بقيام تسعة متهمين بالإساءة إلى إحدى الدول العربية الشقيقة".

وبدا أن النيابة العامة قد تعمدت عدم تسمية الدولة الشقيقة وزعيمها بالاسم. واكتفى صلاح بالتلميح من بعيد إلى هذه الدولة ورمزها، عندما قال إن ما دونه "المتهمون من عبارات يشكل جريمة الإهانة في حق بلد أجنبي باعتباره يمس رمزا من رموزها، والذي قد أضحى بوفاته رحمه الله جزءا من تاريخها".

وأوضحت أن "تفاصيل الواقعة تعود إلى تلقي النيابة العامة تسعة بلاغات من الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن والاقتصاد والالكتروني عن قيام مجموعة من الأشخاص بسوء استعمال أجهزة الاتصالات بقيامهم عبر برامج التواصل الاجتماعي بكتابة عبارات تمس أحد الرموز العربية وتعد إهانة في حقه".

وقال صلاح إن "النيابة العامة قامت بالتحقيق معهم واستجوابهم فيما هو منسوب إليهم ووجهت لهم تهمة إساءة استعمال أجهزة الاتصالات وأمرت بحبسهم احتياطياً على ذمة التحقيقات".

وأشار صلاح إلى أن "النيابة تلقت خطابا من وزير العدل والشؤون الإسلامية يفيد باعتبار أن ما دونه المتهمون من عبارات يشكل جريمة الإهانة في حق بلد أجنبي باعتباره يمس رمزا من رموزها، والذي قد أضحى بوفاته رحمه الله جزءا من تاريخها".

ولفت عدد من النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي في مناسبات سابقة إلى أن المقبوض عليهم أساؤوا للملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز، والذي كان حليفا قويا للنظام للبحرين واستقرارها وضد الأطماع الإيرانية الإقليمية فيها.

وأمرت النيابة العامة بإحالة المتهمين جميعا محبوسين إلى المحكمة الصغرى الجنائية الثالثة بتهمتي إهانة دولة أجنبية علنا وإساءة استعمال وسيلة اتصالات، وتحدد لها جلسة الاثنين المقبل.

وتنص المادة 215 من قانون العقوبات في البحرين على أنه "يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بالغرامة التي لا تتجاوز مائتي دينار (530 دولارا أميركيا) من أهان علنا دولة أجنبية أو منظمة دولية لها مقر في دولة البحرين أو رئيسها أو ممثلها لدى الدولة، وكذلك من أهان علنا علمها أو شعارها الرسمي".