النقانق خطرة على الصحة

الملح يعطي نكهة ولكن!

لندن - من المعروف أن الأطعمة المقلية ترفع مستويات الكوليسترول في الدم التي تعرض بدورها الإنسان للخطر ولكن الدراسة الجديدة حذرت من خطر آخر يهدد الصحة ولابد من الانتباه له وهو ارتفاع مستويات الملح في النقانق.
فقد كشفت وكالة المعايير الغذائية البريطانية أن كمية الملح في النقانق بالذات قد زادت إلى مستويات عالية مقلقة وهذه الزيادة في الملح تعرض لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني وأمراض القلب والسكتات الدماغية.
ووجدت الوكالة أثناء اختباراتها على نوعين من النقانق الموجودة في الأسواق عند طهيها أنها تحتوي على أكثر من ثلث كمية الملح اللازم على الشخص البالغ استهلاكها يوميا مشيرة إلى أن مستويات الملح في هذه الأنواع من اللحوم المحفوظة زادت في السنوات الاثنتي عشرة الماضية من 2.2 غراما لكل جزء إلى 2.4 غراما.
وأشار الخبراء إلى أن هذه الزيادة حدثت بالرغم من محاولات تشجيع المصنعين على تقليل مستويات الملح خصوصا وأن 75 في المائة من الملح في غذائنا مصدره الأطعمة المعالجة لافتين إلى أن الكمية اليومية اللازمة من الملح للبالغين والأطفال من سن الحادية عشرة تبلغ 6 غرامات فقط وتختلف بين الأطفال حسب السن حيث يحتاج الأطفال الأقل من ستة أشهر إلى أقل من غرام واحد يوميا بينما يحتاج الصغار من سن السابعة إلى سن العاشرة إلى 5 غرامات.
وقد ربطت الدراسات العلمية الحديثة بين المستويات العالية من الملح في الغذاء وارتفاع ضغط الدم الذي يزيد مخاطر السكتات والإصابات القلبية.
وعند مقارنة تراكيز الملح في النقانق النيئة والمطهية وجد العلماء أن النيئة تحتوي على 2.1 غرام من الملح لكل جزء وأن الطهي يقلل نسبة الماء في اللحم فيزيد تركيز الملح فيها مشيرين إلى أن النقانق الصحية أيضا التي تحتوي على 1.8 غرامات من الملح لكل جزء تزود بثلث الاحتياجات اليومية للبالغين.
ولأن النقانق طعام شائع وخصوصا في الصيف موسم الشواء حذر الأطباء من ارتفاع تراكيز الملح والدهن فيها وما تسببه من مضاعفات صحية كبيرة.
وعللت المصانع الغذائية وجود كميات كبيرة من الملح في أغذيتها أنه يعطي النكهة والطعم ويحسن الوظيفية والمتانة والقوام واللزوجة الني تعطي المنتج جودة ونوعية عالية.