النفط يكرس الحرب ويمولها في جنوب السودان

اقتصاد نفطي لم يلتقط انفاسه منذ الانفصال

جوبا - تتراكم الازمات في جنوب السودان ليضاف ارتفاع معدل التضخم وانهيار مرتقب للعملة الى كارثة انسانية في حرب اهلية مستمرة منذ 17 شهرا اتسمت بالاعتداءات الوحشية ضد المدنيين.

وتركزت المعارك الاخيرة بين الحكومة والقوات المتمردة في آخر الحقول النفطية المنتجة في البلاد.

وخلال السنوات الاربع الماضية، منذ نشوء دولة جنوب السودان، كانت الارباح النفطية تشكل اكثر من 90 في المئة من عائدات الحكومة، فتلك الدولة الجديدة تضم ثالث اكبر احتياطات نفطية في افريقيا شرق الصحراء، ما يعني انها واحدة من اقتصادات العالم الاكثر اعتمادا على النفط.

اما اليوم، وفي ظل تقارير للامم المتحدة تشير الى ان اكثر من نصف سكان جنوب السودان الـ12 مليونا بحاجة الى مساعدة طارئة حتى ان بعض المناطق تقف على شفير المجاعة، اصبحت الدولة تعتمد بشكل اساسي على الدعم الخارجي.

واندلع القتال في كانون الاول/ديسمبر 2013 حين اتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بمحاولة الانقلاب على الحكم.

ويكرر المجتمع الدولي تهديداته بفرض عقوبات جديدة في ظل تقارير حول انتهاك حقوق الانسان من مجازر واغتصاب وتدمير ممنهج للبلدات.

وشنت القوات الحكومية الشهر الماضي هجوما ضخما ضد مواقع المتمردين في ولاية الوحدة في شمال البلاد، وحيث تم تعليق الانتاج النفطي العام الماضي، كما حصل ايضا في ولاية جونقلي شرقا.

اما الاسبوع الماضي فاطلق المتمردون هجوما مضادا واسعا ضد القوات الحكومية شمل مدينة ملكال عاصمة ولاية اعالي النيل حيث آخر الحقول النفطية المنتجة.

ويقول المتمردون حاليا انهم يسعون للسيطرة على بالوش المنطقة التي يضخ منها الانتاج النفطي المتبقي الى السودان. وبالتالي فان خسارتها تعني ضربة قاسية لاقتصاد مترنح اصلا.

وفي هذا الصدد يقول لوك باتي، صاحب كتاب "ملوك النفط الجدد" حول النفط في السودان وجنوب السودان، ان "بالوش هي الممر لاقتصاد جنوب السودان بالكامل". ويضيف "في حال تمت السيطرة عليها واوقف الانتاج، فان المتمردين سيتشجعون للاعلان عن نصر عسكري او سيستخدمون النفط كورقة تفاوض للحصول على دور اكبر في الحكومة المقبلة".

ونقلت محطة التلفزيون الحكومية الاسبوع الحالي مشاهد مصورة لقتال في ميلوت (35 كيلومترا غرب بالوش) وتظهر معارك عنيفة تستخدم بها الدبابات مدعومة من الطوافات، يعتقد انها تعود لاوغندا الداعمة لكير، وهي تقصف مواقع المتمردين في المدينة.

وانخفض الانتاج النفطي بنسبة 40 في المئة اذ كانت البلاد تنتج قبل المعارك 240 الف برميل يوميا.

وتقول الحكومة ان الانتاج بلغ 164 الف برميل يوميا فيما يعتقد محللون انه قد يصل الى اقل من 130 الفا، بالرغم من انه لا يزال المصدر الرئيسي للدخل الخارجي ان كان عبر عائدات مباشرة او استدانات تعتمد على انتاج مستقبلي.

ومن دون حقول النفط تخسر جوبا مصدر الدخل الرئيسي لتمويل الحرب.

وحذر باتي، الباحث ايضا في المعهد الدنمركي للدراسات الدولية، من ان سقوط بالوش قد "يُصعد لحرب اقليمية اوسع" تغرق كل من السودان، الذي يعتمد على عائدات نقل النفط من الجنوب الى الخارج عبر انابيب تمر في اراضيه، فضلا عن اوغندا التي كانت ارسلت قواتها لدعم كير.

ولا تقتصر المعاناة على مواطني جنوب السودان العالقين في المعارك بل ايضا تمس الحرب هؤلاء البعيدين عن جبهات القتال.

ويقول لورين عوديل، على رأس عائلة من ثمانية اشخاص، ان سعر 50 كيلوغراما من الدقيق ارتفع ثلاثة اضعاف العام الحالي، فضلا عن مواد غذائية اخرى مثل الارز والزيت.

وتابع، وهو الذي يعمل لدى منظمة مساعدات دولية "اذ استمر الوضع على حاله فان الكثير من الاشخاص لن يأكلوا حتى".

وفيما تواصل اسعار المواد الغذائية الارتفاع، تزيد طوابير المواطنين امام المحلات، كما طوابير السيارات في محطات الوقود في ظل النقص في هذه المادة. اما وسائل النقل العام فاصبحت محدودة.

ويقول القيادي المعارض لام اكول ان "ارتفاع الاسعار يدفع بشعبنا الى شفير الهاوية. لم يعد باستطاعتهم شراء المواد الغذائية الاساسية وحاجيات يومية اخرى".

ويساوي الجنيه في السوق السوداء اليوم اقل من خمس معدل السعر الرسمي وهو ثلاثة جنيهات للدولار الواحد. ففي السوق السوداء يساوي الدولار الواحد 16 جنيها.

ويعتبر ساكي مايكل (27 عاما)، الذي اصبح يأكل وجبة واحدة في اليوم انه "ليس هناك نظام متمكن للسيطرة على تضاعف الاسعار في ظل ارتفاع معدلات الدولار".

وقال لام اكول "اننا نعاني اليوم من ارتفاع في معدل التضخم (...) فالفجوة الكبيرة بين سعري الصرف حولت الدولار من عملة الى سلعة"، مشيرا الى ان بعض المسؤولين استغل الامر للحصول على ارباح.

اما اتيني ويك اتيني المتحدث الرئاسي، فقال ان الانتقادات التي تشير الى ان الحكومة تصرف 40 في المئة من الميزانية على الدفاع "لا مبرر لها". ونفى ما اورده القيادي المعارض.

وبحسب اتيني، فان "عليهم ان يعلموا ان البلاد في حالة حرب وتزامن ذلك مع الانخفاض العالمي في سعر النفط". واوضح ان "الاقتصاد لا ينهار. (...) وان كان اكول يتمنى انهيار اقتصاد جنوب السودان فعليه ان ينتظر طويلا جدا".

ولا يشعر الجميع بمعاناة الحرب فالبعض في العاصمة جوبا يحصلون على ارباح مرتفعة. ويقول رجل اعمال لبناني رفض الكشف عن اسمه، "هناك حاجة دائمة لبعض البضائع".

ينظر رجل الاعمال الى المدينة من على كرسيه في احد البارات على سطح فندق فخم وهو يشرب الكحول المستوردة، ويقول ان "المكاسب جيدة".