النظام السوري يشلّ حركة مقاتلي المعارضة في حلب

حلب (سوريا) - من هديل الشلشي
المواجهة بين النظام والمعارضة تبلغ اشدها

قال مقاتلو المعارضة السورية الذين يحاولون الصمود في وجه حملة للجيش في حلب الثلاثاء إن ذخيرتهم قاربت على النفاد بعد ان حاصرت قوات الرئيس السوري بشار الأسد معقلهم عند المدخل الجنوبي لأكبر مدينة سورية.

وعزز الأسد الذي تلقى ضربة سياسية جديدة الاثنين بانشقاق رئيس وزرائه قواته استعدادا لشن هجوم لاستعادة السيطرة على مناطق يسيطر عليها المعارضون في حلب بعدما أخرج المعارضين من معظم أجزاء دمشق.

وقال الشيخ توفيق وهو من قيادات المعارضين "يحاول الجيش السوري محاصرتنا من ناحيتين في صلاح الدين" في إشارة إلى حي بجنوب غرب حلب شهد قتالا عنيفا الأسبوع الماضي.

وانفجرت قذائف مورتر وقذائف دبابات في الحي في وقت مبكر اليوم مما أجبر المقاتلين المعارضين على الاحتماء بمبان متداعية وأزقة يملؤها الحطام.

ودخلت دبابات أجزاء من صلاح الدين وانتشر القناصة التابعون للجيش فوق أسطح المنازل الأمر الذي حد من حركة المعارضين.

وقال أبو علي وهو قيادي آخر للمعارضين إن القناصة في الساحة الرئيسية بصلاح الدين يحولون دون جلب المعارضين التعزيزات والامدادات. وأضاف أن خمسة من مقاتليه قتلوا أمس وأصيب 20 آخرون.

لكن المقاتلين قالوا إنهم ما زالوا يسيطرون على الشوارع الرئيسية في صلاح الدين والتي كانت خط المواجهة الأمامي في اشتباكاتهم مع قوات الأسد.

وقال ناشط في حلب إن طائرة مقاتلة قصفت أهدافا في الأحياء الشرقية من المدينة وإن دوي قصف المدفعية سمع في الصباح الباكر.

وأضاف "يعتقد أن عائلتين أي 14 شخصا في المجمل قتلوا عندما سقطت قذيفة فوق منزلهم وانهار هذا الصباح". وقال إن المنزل كان يبعد مسافة شارع واحد عن مدرسة يستخدمها مقاتلو المعارضة.

وتكافح قوات الأسد لاستعادة السيطرة على حلب وتعرض الأسد لموجة من الانتكاسات كان من أبرزها فرار رئيس وزرائه رياض حجاب الإثنين واصفا نظام الأسد بأنه "نظام ارهابي".

وينتمي حجاب للاغلبية السنية في سوريا مثله مثل غالبية المعارضين للاسد وكان انشقاقه أمس الاثنين كأبرز مسؤول مدني ينشق عن النظام ضربة رمزية قوية لمؤسسة حاكمة تزداد عزلة وتتمحور حول الأقلية العلوية التي ينتمي اليها الرئيس.

وتحدثت شخصيات من المعارضة -تشعر بتفاؤل رغم الانتكاسات التي حدثت في الآونة الاخيرة في معارك حول دمشق وحلب - عن عملية مكثفة تم التخطيط لها منذ فترة طويلة لنقل حجاب وأعداد كبيرة من عائلته عبر الحدود الأردنية.

وقال حجاب في بيان تلاه متحدث باسمه ونقلته قناة الجزيرة "أعلن اليوم انشقاقي عن نظام القتل والارهاب واعلن انضمامي لصفوف ثورة الحرية والكرامة واعلن اني من اليوم جندي من جنود هذه الثورة المباركة."

وأشاد متحدث باسم الرئيس الأمريكي باراك اوباما بانشقاق حجاب بوصفه علامة على ان حكم عائلة الأسد المستمر منذ 40 عاما "ينهار من الداخل" وطالب الأسد بالتنحي.

ولم تتحقق تكهنات غربية سرت منذ اشهر بأن انهيار النظام بات وشيكا وبدت سابقة لاوانها.

وتتمتع القوات السورية بتفوق كبير في قوة النيران في مواجهة مقاتلي المعارضة الذين يقاتلون باسلحة خفيفة وتدفقوا على العاصمة دمشق ومدينة حلب خلال الشهر المنصرم.

وبعد أن زادت جرأة مقاتلي المعارضة بعد تفجير في دمشق أسفر عن مقتل أربعة من كبار مسؤولي الأمن في نظام الأسد الشهر الماضي حاول المقاتلون السيطرة على دمشق وحلب المركز التجاري الواقع قرب الحدود التركية.

لكن مقاتلي المعارضة الذين يعانون من نقص السلاح يواجهون تفوق الجيش السوري. وتم إخراجهم بصورة كبيرة من دمشق وهم يجدون صعوبة بالغة في التمسك بالمكاسب التي حققوها في حلب التي يسكنها 2.5 مليون نسمة أمام هجوم القوات الحكومية بالدبابات وطائرات الهليكوبتر.

وقسمت الحرب في سوريا المنطقة بدرجة كبيرة على أسس طائفية حيث وقفت المعارضة وغالبيتها من السنة ومن ورائها قوى اقليمية سنية هي تركيا ودول الخليج العربية في مواجهة حكومة يقودها العلويون في دمشق وتدعمها ايران الشيعية.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) إن الأسد التقى بسعيد جليلي الامين العام للمجلس الاعلى للأمن القومي الايراني اليوم لكنها لم تذكر تفاصيل.

وعبرت ايران عن قلقها على مصير أكثر من 40 ايرانيا تقول طهران انهم كانوا في زيارة لمزارات شيعية في سوريا وخطفهم مقاتلو المعارضة من حافلة في دمشق.

ويقول مقاتلو المعارضة الذين احتجزوهم يوم السبت انهم يشتبهون في انتمائهم للحرس الثوري الإيراني وانه تم إرسالهم إلى سوريا لمساعدة الأسد.

وقال متحدث باسم مقاتلي المعارضة المتمركزين حول دمشق امس الاثنين ان ثلاثة إيرانيين من بين مجموعة تضم اكثر من 40 يحتجزون كرهائن قتلوا خلال قصف للجيش على مواقع المعارضة. وأضاف ان مقاتلي المعارضة سيقتلون المحتجزين الإيرانيين الباقين اذا لم يوقف الجيش هجومه.

وانشقاق حجاب هو أحدث إشارة على تخلي السنة عن الأسد لكن لم ترد إشارة بعد على فقدان أبناء الطائفة العلوية الرغبة في استمرار القتال إلى جانبه.

وقال بيتر هارلنج في مجموعة الازمات الدولية وهي مؤسسة بحثية "تحدث الانشقاقات في جميع مكونات النظام ماعدا الدائرة الداخلية المقربة التي لم تظهر عليها بعد مؤشرات للانشقاق."

واضاف "يتآكل النظام منذ أشهر وتنفصل الطبقات الخارجية له في الوقت الذي يعيد فيه بناء نفسه حول قوة مقاتلة كبيرة وقوية" موضحا "أن النظام كما نعرف قد ضعف كثيرا بالتأكيد ولكن يبقى السؤال وهو ما هي الطريقة التي نتعامل بها مع ما أصبح عليه (هذا النظام)؟"