النصرة تقطع طريق الإمدادات الجوية عن الجيش السوري

منعطف جديد

بيروت - فقدت القوات النظامية السورية الاثنين السيطرة على معسكر الحامدية الواقع في محافظة ادلب شمال غرب سوريا على طريق دمشق-حلب، لصالح مقاتلين اسلاميين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وهذا ثاني معسكر تخسره القوات النظامية خلال ساعات بعد سيطرة جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، على معسكر وادي الضيف القريب، في محيط مدينة معرة النعمان في ريف مدينة ادلب اللذان يستخدمان لتامين الإمدادات عبر الجو لقوات النظام.

وقالت جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا إنها سيطرت على معسكر على الطريق السريع الرئيسي الواصل بين شمال البلاد وجنوبها.

ويسيطر مقاتلو المعارضة على معرة النعمان منذ تشرين الاول/اكتوبر 2012. ويحاولون منذ ذلك الوقت التقدم في اتجاه معسكري الحامدية ووادي الضيف القريبين اللذين توجد فيهما قوات ضخمة للنظام يتم تامين الإمدادات لها غالبا عبر الجو.

وقال مراقبون إن سيطرة النصرة على الطريق المؤدي إلى مدينة حلب يعد ضربة كبيرة لقوات النظام السيطرة الساعية لبسط سيطرتها على حلب التي تختلط فيها الأوراق وتنشطر إلى قسمين بين مؤيد ومناهض للنظام السوري.

وأكدوا أن هذا التطور النوعي في طبيعة المواجهات الميدانية قد يربك حسابات المجهود الأممية الساعية لوقف القتال في مدينة حلب دون السماح بوقوعها في أيدي النظام أو المتشددين.

وكانت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد قد نجحت من قبل في التصدي لهجمات عديدة على معسكر وادي الضيف الذي يحاصره مقاتلو المعارضة منذ عامين.

وأعلنت جبهة النصرة في تغريدة على حسابها على تويتر "تحرير معسكر وادي الضيف كاملا بعد انسحاب قوات الأسد من كافة الحواجز تحت ضربات المجاهدين". ويربط الطريق السريع الذي يمر أمام المعسكر بين حلب ودمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن جبهة النصرة كانت مدعومة بجماعة سنية أخرى هي جند الأقصى.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد إن جبهة النصرة سيطرت على معسكر وادي الضيف بأكمله وعلى مناطق أخرى قرب المعسكر. وأضاف أنه سقط 31 قتيلا على الأقل من القوات السورية و12 من جبهة النصرة وجند الأقصى.

وسيسمح هذا الانتصار السريع لجهاديي النصرة بالسيطرة على اغلب مناطق ريف ادلب الحدودية مع تركيا.

وكانت ابرز قوى المعارضة تحاصر معسكر وادي الضيف الخاضع لقوات النظام منذ حوالى عامين دون ان تتمكن من السيطرة عليه.

ويقول عبدالرحمن "ان تقدم الجهاديين له اهمية رمزية كبيرة كما انه يظهر ان جبهة النصرة تسيطر فعلا على المنطقة".

وبسيطرتها على هذين المعسكرين المهمين، توسع جبهة النصرة نفوذها في ريف ادلب بعدما تمكنت على مدى الاسابيع الماضية من طرد كتائب معارضة من عدة بلدات في هذه المنطقة واخضاعها لسيطرتها.

وخلال هجومها على معسكر وادي الضيف "استخدمت جبهة النصرة دبابات واسلحة ثقيلة اخرى كانت قد استولت عليها في نوفمبر/تشرين الثاني من جبهة ثوار سوريا المدعومة من الغرب.

ويمثل انتصار تنظيم جبهة النصرة على جبهة ثوار سوريا ضربة لجهود الولايات المتحدة من اجل تدريب مقاتلي المعارضة المعتدلة لتعديل موازين الثقل مع جبهة النصرة.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن الجيش قتل عددا من "الإرهابيين" في المناطق المحيطة بمدينة معرة النعمان القريبة من وادي الضيف.

واسترد الجيش السوري منطقة الى الشمال من حلب الاحد وقتل أفرادا من المعارضة فيما دارت معارك ضارية للسيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية.

وتشهد حلب ثاني أكبر مدن سوريا اشتباكات بين قوات موالية للحكومة وجماعات من المعارضة بما في ذلك جناح تنظيم القاعدة في سوريا وألوية اسلامية ومعارضون يؤيدهم الغرب.

ويسعى مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا الى التوصل لوقف لاطلاق النار في حلب للسماح بوصول مساعدات انسانية تشتد اليها الحاجة في المدينة الشمالية المقسمة.

ودك قصف القوات الجوية السورية مناطق تسيطر عليها المعارضة واستخدم الجيش البراميل المتفجرة وهي عبوات ناسفة بدائية محشوة بالشظايا والمسامير.