النساء التونسيات يتزاحمن على قيادة قطاع الأعمال

.. وناجحات أيضا

تونس - أظهرت دراسة إحصائية حديثة أن عدد النساء صاحبات الأعمال في تونس ارتفع إلى 18 آلاف امرأة ممن يشرفن على إدارة مؤسسات اقتصادية واستثمارية في مختلف المجالات.
وأفادت الدراسة التي أنجزتها الغرفة التونسية للنساء صاحبات الأعمال بالتعاون مع برنامج التحديث الصناعي وشملت عينة من 96 مؤسسة، ان المؤسسات التي تديرها النساء صاحبات الأعمال تمتاز بديناميكية خاصة وتمتلك فرص هامة جدا للتطور.
وأظهرت الدراسة التي ارتكزت على مقاييس تعتمد نوع النشاط وموقع العمل وحجم المؤسسة ان المؤسسات المسيرة من قبل النساء تمتلك مقومات التوسع وتحوز على رصيد هام من الثقة في آفاق نموها رغم الظرف الاقتصادي الدقيق.
وأبرزت المؤشرات الإحصائية ونتائج الدراسة أن المؤسسات التي تشرف على إدارتها صاحبات الأعمال تتميز بإنتاجية عالية وسياسة تمويل رشيدة وتموقع استراتيجي متأقلم باستمرار مع الظرف الاقتصادي وقدرة على التحكم في التكنولوجيات الحديثة للاتصال والمعلومات.
وبرأي مراقبين، فان الدور الاقتصادي الموكول للنساء صاحبات الأعمال في تونس مرشح لمزيد التطور بفضل الإرادة السياسية الثابتة التي تنتهج سياسات واضحة تؤكد التقدم الاقتصادي والرقي الاجتماعي وترسيخ مقومات التنمية المستدامة مرتبط بمشاركة المرأة في الشأن العام ضمن مسيرة التحديث والتطوير.
ويضيف المراقبون للشأن التونسي أنه ينتظر أن تتكثف مجالات تدخل النساء صاحبات الأعمال في البلاد وان يشهد حجم الاستثمارات المرصودة لمشاريعها تطورا متناميا تبعا إلى توجه صاحبات الأعمال إلى مجالات واعدة واعتماد التقنيات الحديثة وأنماط العمل المبتكرة وما يتوفر لديها من فرص واعدة.
يذكر أن النساء صاحبات الأعمال في تونس تمثلهن هيئة تعرف بـ "الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال" تأسست عام 1990 وهي تابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (نقابة أرباب العمل).