النرويج تتمتع بافضل مستوى حياة في العالم

اطفال النرويج يتمتعون برعاية شديدة من الجميع، بمن فيهم الملك هارالد الخامس

نيويورك (الامم المتحدة) - بقيت النرويج هذا العام على رأس 173 دولة في سلم المؤشر العالمي للتنمية البشرية الذي اعد بالاخذ في الاعتبار متوسط الدخل ومتوسط العمر ومستوى التعليم.
اما المرتبات الاخيرة في هذا المؤشر، الذي يعده برنامج الامم المتحدة للتنمية منذ 1990، فتحتلها سيراليون، تليها النيجر وبوروندي.
وتقع الدول الاربع والعشرين الاخيرة في السلم في افريقيا جنوب الصحراء.
والنرويج التي تقدمت ست درجات منذ 1990، تتقدم على السويد وكندا وبلجيكا واستراليا التي كانت تحتل المرتبة الثانية في عام 2000.
وتاتي الولايات المتحدة في المرتبة السادسة، وفرنسا في الثانية عشرة، والاثنتان تراجعتا اربع درجات خلال السنوات الاثنتي عشرة الماضية.
وخسرت اليابان خمس درجات واصبحت في المرتبة التاسعة، وسويسرا ست درجات واصبحت في الدرجة الحادية عشرة، مباشرة قبل فرنسا.
وصنفت دول الاتحاد الاوروبي جميعها ضمن المرتبات الثماني والعشرين الاولى، واحتلت البرتغال المرتبة الاخيرة بينها، بعد اليونان باربع درجات.
وجاءت سلوفينيا في المرتبة التاسعة والعشرين متقدمة على باقي الدول الاوروبية الجديدة ولا سيما جمهورية تشيكيا (33) والمجر (35) وسلوفاكيا (36) وبولندا (37).
وفي اسيا احتلت هونغ كونغ المرتبة 23 متقدمة على سنغافورة (25) وكوريا الجنوبية (27) اللتين تقدمتا عشر درجات.
وكانت لاوس الاكثر تأخرا (143) مباشرة بعد النيبال (142).
ولكن آسيا سجلت اكثر الخطوات تقدما. فمنذ 1990، تقدمت الصين 14 درجة الى المرتبة 96، وماليزيا 12 درجة الى المرتبة 59 وتايلاند 10 درجات الى المرتبة 70.
والدول الافريقية جنوب الصحراء الكبرى، مع دول اوروبا الوسطى ودول الاتحاد السوفييتي سابقا هي الدول الوحيدة التي تراجعت عما كانت عليه في 1990.
وهكذا تراجعت روسيا واوكرانيا عشرين درجة، ومولدافيا 30، وسجلت طاجيكستان اكثر تراجع متأخرة 33 درجة.
واكثر من 60 دولة من مختلف بقاع العالم، ليس اي منها في اوروبا الغربية، سجلت عائدا للفرد ادنى منه في 1990، ولا سيما روسيا وكينيا ورومانيا. كما ان 26 دولة، بينها 13 افريقية، تراجع دخل الفرد فيها الى اقل مما كان عليه في 1980.