النجيفي في حضرة السيستاني لتفعيل دور مجلس النواب العراقي



العراق دولة دينية بامتياز على غرار ايران

بغداد - نقل رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي عن المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، تشديده على ضرورة تفعيل دور مجلس النواب وآليات تعاونه مع السلطات الأخرى من دون المس بصلاحياته.

وقال النجيفي للصحافيين اثر لقائه السيستاني في النجف على رأس وفد برلماني الاثنين أن"الوفد عرض تصوراته في إدارة الملف العراقي للمرحلة المقبلة والتأسيس للدولة".

وتمثل زيارة رئيس مجلس النواب العراقي الى المرجع الديني ايه الله السيستناني بادرة سعادة للاحزاب الدينية والطائفية الحاكمة والتي تسعى الى نقل تقاليد المسجد الى الدولة.

ويقلد حزبا الدعوة الاسلامي برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي والمجلس الاعلى الاسلامي برئاسة عمار الحكيم واحزاب دينية أخرى مراجع عربية وفارسية في منهجها السياسي.

وتنتقد رموز عراقية ومنظمات مدنية "أسلمة الحكومة" وتحويل العراق الى جمهورية اسلامية على غرار ايران.

ويرى المنتقدون زيارة اي مسؤول حكومي بعد صعوده الى السلطة الى المراجع الدينية، على اعتبار انها صورة "طبق الاصل" من ولاية الفقيه التي تحكم النظام الاسلامي في ايران.

وكان الرئيس الايراني أحمدي نجاد قد زار المرشد الاعلى علي خامنئي بعد فوزه في الانتخابات المثيرة للجدل للتبارك وقبل يده.

ويرفض اية الله علي السيستاني التصوير التلفزيوني عند زيارة الوفود اليه.

وأضاف النجيفي "حملنا رسالة واضحة باسم مجلس النواب بأننا جادون في منهج الإصلاح وإنصاف المظلومين وترسيخ العدالة" لافتا الى ان السيستاني شدد خلال اللقاء على "وحدة العراق وتثبيت العدالة وتفعيل دور مجلس النواب وآليات تعاونه مع السلطات الأخرى ولكن ليس على حساب الصلاحيات".

وتابع النجيفي قائلا أن"السيستاني أوصى بتعديل أي مسار منحرف عن الدستور العراقي وتثبيت حكومة الشراكة الوطنية وشدد على ضرورة التعاون بين السلطات لتثبيت لحمة الشعب العراقي وتعزيز وحدته ومحاسبة الفساد والمفسدين".

وكان النجيفي وصل إلى النجف صباح الاثنين والتقى فور وصوله مع السيستاني في أول لقاء بينهما منذ تسلم الأول منصبه.

ورافق النجيفي وفد من القائمة العراقية يضم ثمانية من قياداتها بينهم جمال البطيخ وحسين الشعلان فضلاً عن النائب عن التحالف الكردستاني فؤاد معصوم ورئيس قائمة الرافدين المسيحية يونادم كنا.

وقال معصوم خلال المؤتمر الصحافي أن "قرار المحكمة الاتحادية بشأن صلاحيات رئيس مجلس النواب ملزم للجميع".

غير انه أضاف "التوصل إلى تفاهمات ممكن عن طريق النظام الداخلي للمجلس الذي تتم صياغته الآن".

من جهة أخرى نقل كنا عن السيستاني تنديده "باستهداف المسيحيين العراقيين وتشديده على حتمية حفظ حرمة الدم العراقي".

وكان السيستاني دعا الخميس الماضي، إلى تشكيل حكومة عراقية وطنية تضم وزراء أكفاء يعملون لتحقيق الخدمة العامة بعيداً عن المصالح الشخصية، مشدداً على ضرورة عدم السماح بالتدخل الأجنبي في شؤون الحكومة.