الناطق باسم «القاعدة» ملاحق في الكويت

الكويت
ابو غيث مع بن لادن والظواهري

صرح وزير كويتي الاثنين ان سليمان ابو غيث الناطق باسم تنظيم "القاعدة" الذي دعا الاحد الى الجهاد ضد الولايات المتحدة كويتي تلاحقه سلطات بلاده حيث كان يعمل استاذا للشريعة الاسلامية.

وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح للصحافيين ان "ما فعله ليس فقط خيانة بل جريمة ضد بلاده".

واضاف "اعتقد ان وزير الداخلية اعلن انه شخص ملاحق".

وكان ابو غيث صرح في الشريط الذي بثته قناة "الجزيرة" الفضائية الاحد "نقول ان ما حدث في اميركا الثلاثاء 11 ايلول/سبتمبر يعتبر حدثا طبيعيا وامرا واقعيا نتيجة لتلك السياسة الحمقاء التي تمارسها اميركا في الخارج والتي تتمثل بالعداء الواضح للاسلام والمسلمين وتتمثل ايضا في التدخل المباشر بسياسات الدول العربية والاسلامية".

وقد ظهر ابو غيث الذي تحدث للمرة الاولى بصفة الناطق باسم "القاعدة" الى جانب اسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 ايلول/سبتمبر الماضي.

وذكرت مصادر على معرفة قديمة بابو غيث انه مولود في الكويت في 1965 ومتزوج واب لستة اولاد هم صبي وخمس بنات.

وحتى حزيران/يونيو الماضي، كان ابو غيث يدرس الشريعة في احدى مدارس الكويت الدينية قبل ان تعينه وزارة الاوقاف اماما لمسجد، حسبما اضافت المصادر نفسها.

وخلال الاجتياح العراقي للكويت (آب/اغسطس 1990-شباط/فبراير 1991) كان ابو غيث عضوا ناشطا في جماعة الاخوان المسلمين. وقد عمل في نشاطات انسانية وداعية في احد المساجد.

وقد استمر في الدعوة بعد حرب الخليج قبل ان يطرد من وظيفته لانتقاده الحكومة الكويتية علنا.

وفي 1992، قطع علاقاته بالاخوان المسلمين بسبب معارضته مشاركتهم في الانتخابات التشريعية على ما يبدو.

وفي 1994، امضى شهرين في البوسنة حيث قاتل الى جانب المسلمين قبل ان يعود الى الكويت. وكان كثير التنقل في الخارج لكن لم يثر اي شبهة حول انتمائه الى تنظيم "القاعدة".

وفي الصيف الماضي، طردته وزارة الاوقاف من وظيفته بسبب تغيبه عن العمل 15 يوما بدون تصريح.

وقال احد اصدقائه القدامى ان "ابو غيث رجل لطيف وهادئ جدا" لكنه يمكن ان يغضب بسرعة "عندما يجري الحديث عن الجهاد ضد اعداء الاسلام".

واضاف ان ابو غيث كان في الكويت منذ ستة اسابيع فقط حيث توجه مع اسرته الى افغانستان. لكنه عاد منذ عشرين يوما بعد ان مرضت زوجته.

وكان ابو غيث قال في تصريحات نشرتها الصحف الكويتية في الاسابيع الاخيرة ان حوالي عشرين كويتيا ينتمون الى تنظيم "القاعدة".