الناصري: رفع أسعار أوبك امر حتمي

اوبك تحاول السيطرة على الاسعار ولكن

ابوظبي - اعتبر وزير النفط الاماراتي عبيد بن سيف الناصري في تصريحات نشرت اليوم الاربعاء ان رفع النطاق السعري لنفط منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) اصبح "حتميا" خصوصا مع الارتفاع الكبير الذي شهدته الاسعار التي تجاوزت اربعين دولارا للبرميل الواضح.
واوضح الناصري انه "بطبيعة الحال لم يتم الاتفاق بعد على الارقام ولكن هناك حتمية للتغيير لان الواقع تجاوز النطاق السعري الذي وضعته اوبك قبل اكثر من ثلاث سنوات".
واضاف ان تغيير النطاق السعري الذي اثاره العديد من الاعضاء وارد خلال اجتماع فيينا المقرر في 15 ايلول/سبتمبر الحالي. واوضح انه "غير مهم" ان يتم تغيير النطاق السعري في اجتماع فيينا او بعده، مؤكدا ان "مبدأ التغيير وارد".
وكانت اوبك انشأت في آذار/مارس 2000 آلية لتعديل الاسعار تهدف الى الحفاظ على الاسعار ضمن نطاق سعري يتراوح بين 22 و28 دولارا.
ويمكن للمنظمة وفق هذه الالية خفض انتاجها 500 الف برميل اذا تراجعت اسعار سبعة انواع مرجعية من النفط الخام لبلدانها الى ما دون 22 دولارا لمدة عشرة ايام عمل متتالية.
ويمكنها رفعها بالمقدار ذاته اذا فاق ارتفاع الاسعار 28 دولارا لمدة عشرين يوما.
غير ان الاسعار زادت بشكل كبير في الاشهر الاخيرة لتصل الى مستويات قياسية واستقرت منذ اسابيع في حدود 40 دولارا للبرميل.
وفي هذا السياق، قال الوزير الاماراتي "اذا اخذنا عامل التضخم واسعار الصرف نجد ان الاسعار الحقيقية الان تكون في مستوى 20 دولارا للبرميل".
ورحب الناصري برفع سقف الانتاج الرسمي. وقال "لابأس في ذلك" اذا كان هناك ما يستدعي مثل هذا العمل.
غير انه اكد انه ليس في وسع اوبك "فعل الكثير لتهدئة اسعار النفط".
وقال ان "اوبك عملت كل ما تستطيع ان تعمله وليس هناك الكثير الذي تستطيع فعله لتهدئة الاسعار التي ارتفعت بسب عوامل اقتصادية وسياسية والمضاربات في السوق النفطية".