الناشطة الصحراوية المضربة عن الطعام تعود إلى صحرائها

لانزاروتي (اسبانيا) - من بورخا شواريز
أمينة حيدر: هذا نصر للقانون الدولي

أنهت الناشطة الصحراوية الداعية الى استقلال الصحراء الغربية أمينة حيدر اضرابها عن الطعام وغادرت أسبانيا على متن طائرة متجهة الى موطنها في الصحراء الخميس لتنزع بذلك فتيل أزمة دبلوماسية بين أسبانيا والمغرب.
وغادرت أمينة التي تدعو الى استقلال الصحراء الغربية عن المغرب مطار لانزاروتي في جزر الخالدات حيث كانت مضربة عن الطعام منذ 32 يوما احتجاجا على رفض حكومة الرباط السماح لها بالعودة الى بلادها.
وقالت امينة لمحطة اذاعة كادينا سير وهي تسير نحو الطائرة "هذا نصر للقانون الدولي وحقوق الإنسان وقضية الصحراء الغربية."
وكانت القضية أثارت توترات بين اسبانيا والمغرب اللتين يعتمدان بعضهما على بعض في مكافحة الهجرة غير المشروعة وتهريب المخدرات وسببت ايضا احراجا لرئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويث رودريغيز ثباتيرو.
وكانت أمينة (43 عاما) قد بدأت اضرابها احتجاجا على رفض السلطات المغربية ادخالها الى الوطن بعد رحلة الى الخارج وصادرت جواز سفرها ووضعتها على متن طائرة نقلتها الى جزر الخالدات الاسبانية.
وكان المغرب رفض بادئ الأمر عودة امينة ما لم تقسم يمين الولاء للملك محمد السادس الذي سيطر والده الملك الحسن على معظم أراضي الصحراء عام 1975 بعد انسحاب قوات الاحتلال الاسباني.
وأظهرت لقطات تلفزيونية في وقت سابق الخميس وهي تنقل الى المستشفى اثر اصابتها بقيء وألام حادة في المعدة والبطن.
وجاء في تقرير لصحيفة الباييس الاسبانية ان المغرب أرسل وفدا رفيع المستوى الى الولايات المتحدة في مسعى للتفاوض من اجل التوصل الى حل للقضية التي أحرجت الحكومة الاسبانية.
وذكر التقرير ان اثنين من المستشارين المقربين من العاهل المغربي الملك محمد السادس أجريا محادثات مع مسؤولين اميركيين في واشنطن يومي الثلاثاء والاربعاء وان الاطراف المعنية تطلع اسبانيا على التقدم الذي يتحقق.
واتهمت الصحف والمعارضة الاسبانية الحكومة بالعجز لسماحها للمغاربة بترحيل أمينة الى اسبانيا. وحمل عدد من المشاهير من بينهم الممثل السينمائي خافيير بارديم رئيس الوزراء المسؤولية اذا توفيت الناشطة.