الناجون من زلزال باكستان يواجهون خطر الموت

نيويورك (الامم المتحدة) - من هرفيه كوتورييه
من لهم؟

تدخل امين عام الامم المتحدة كوفي انان شخصيا الاربعاء لطلب بذل جهود انسانية دولية لمساعدة المنكوبين جراء الزلزال في باكستان محذرا من ان ثلاثة ملايين شخص سيكونون معرضين للموت مع قدوم فصل الشتاء في حال عدم توفير المساعدة لهم.
ووجه انان خلال مؤتمر صحافي نداء عاجلا الى الاسرة الدولية من اجل ان توفر على وجه السرعة "مزيدا من الاموال والتجهيزات والمأوى والخدمات الصحية" والا فسوف تقع كارثة ثانية.
واوقع الزلزال الذي ضرب باكستان في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر 47700 قتيل و67 الف جريح على الاقل بحسب رئيس عمليات الاغاثة الجنرال فاروق احمد خان علما ان هذه الحصيلة لا تزال موقتة في انتظار صدور ارقام جديدة تشمل الحصيلة في المناطق الجبلية النائية شمال البلاد التي لم تتمكن فرق الاغاثة من الوصول اليها حتى الان.
وقال انان ان "حوالى ثلاثة ملايين رجل وامرأة وطفل بدون مأوى" مضيفا ان "العديدين لا يملكون غطاء او خيمة تحميهم من شتاء الهملايا القارس وهذا يعني ان موجة جديدة كبرى من القتلى ستقع اذا لم نضاعف جهودنا الان".
وتابع "يجب تكثيف جهودنا في مجال الاغاثة بشكل فوري وكبير لمساندة حكومة باكستان".
وقال انان "ادعو الهيئات والجهات المانحة الرئيسية مثل منظمة حلف شمال الاطلسي ومنظمة المؤتمر الاسلامي لتعبئة مواردها واعضائها من اجل مواجهة التحدي اللوجستي غير المسبوق".
واضاف "اننا بحاجة لمروحيات وشاحنات وآليات ثقيلة" مشيرا الى ان جميع البنى التحتية الاساسية دمرت في المناطق التي طاولها الزلزال.
وقال "اننا بحاجة كذلك الى 450 الف خيمة للشتاء وملاجئ موقتة وحوالى مليوني غطاء وكيس للنوم وبساط عازل للحرارة ومدفئة. اننا بحاجة الى مياه وتجهيزات صحية ومواد غذائية".
وعبر عن اسفه لعدم تلبية النداء العاجل الذي اطلقته الامم المتحدة غداة الزلزال لجمع 312 مليون دولار مشيرا الى انه لم يتم جمع اكثر من 12% من المبلغ المطلوب حتى الان (37 مليون دولار) "في حين انه بعد عشرة ايام على تسونامي في كانون الاول/ديسمبر الماضي في المحيط الهندي تم تمويل النداء الذي اطلق آنذاك بمستوى 80%".
واوضح ردا على سؤال عما اذا كان هذا التفاوت في التجاوب ناتجا عن "صرف اهتمام الجهات المانحة" ام عن اسباب اخرى، انه يامل في ارتفاع مستوى التجاوب ابتداء من الاسبوع المقبل.
وقال انان انه سيشارك الاسبوع المقبل في جنيف في اجتماع طارئ للدول المانحة تنظمه الامم المتحدة مضيفا "اتوقع نتائج وادعو الحكومات والمنظمات للمشاركة فيه على اعلى مستوى".
وختم "ليس هناك اي اعذار. علينا ان نكون على مستوى التحدي وسيكون ردنا مقياسا لانسانيتنا".
واعتبر انان من جهة اخرى ان هذه الكارثة الطبيعية الجديدة تؤكد مرة جديدة على ضرورة انشاء صندوق دائم للامم المتحدة يمكن اللجوء اليه فور وقوع كارثة طبيعية في العالم لتمويل عمليات الاغاثة العاجلة، وهو ما دعا اليه مرارا انان وخبراؤه.
وقال "لقد طلبنا انشاء مثل هذا الصندوق بمبلغ يتراوح بين 500 مليون دولار ومليار دولار ولو كان لدينا هذا الصندوق لكنا تمكنا على الفور من تخصيص مبلغ 312 مليون دولار الضروري للتدخل على وجه السرعة" في باكستان.