الموقف الدولي يراوح مكانه واليمن يخطو صوب حرب أهلية

صنعاء - من محمد الغباري
المشهد أوضح في الشوارع

في حي الحصبة بالعاصمة اليمنية صنعاء تخللت أصوات اطلاق نيران قريبة اصوات محتجين يهتفون مطالبين باسقاط الرئيس علي عبد الله صالح مما ذكر السكان بأن عذاب اليمن لن ينتهي قريبا.

وقال عرفات احمد وهو يهز رأسه بينما أخذ يملا اكياسا بالخبز في مخبزه الصغير "لا يمكننا أن نتحمل المزيد من هذا. الحياة توقفت. من الواضح أن المواجهة المسلحة هي الخيار الوحيد الى أن تحل هذه الازمة".

وهزت الاشتباكات الدموية في الشوارع حي الحصبة الذي يسكنه صادق الاحمر الزعيم القبلي المناوئ لصالح في مايو/ايار بعد أن تراجع الرئيس عن التوقيع على خطة أعدت بوساطة خليجية لانهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما.

وخفت الاشتباكات بقذائف المورتر والاسلحة الالية بعد أن أصيب صالح في انفجار بدار الرئاسة مما اضطره الى الذهاب للسعودية للعلاج حيث يقضي فترة نقاهة حاليا.

والآن وبعد أن بدأ الجنود يقيمون نقاط التفتيش في انحاء العاصمة أشعل مجددا دوي اطلاق النيران في الازقة المتهالكة بالحصبة وموجات القتال في اماكن أخرى من البلاد التي تزخر بالاسلحة المخاوف من نشوب حرب أهلية.

وتظاهر عشرات الالاف من اليمنيين لسبعة أشهر بما في ذلك من هم في مخيم الاحتجاج الذي هو ليس بعيدا عن الحصبة ضد صالح. لكن تبادل اطلاق النيران بين القوات الحكومية والمسلحين المناهضين لصالح يعكر أجواء الاحتجاجات السلمية على نحو متزايد.

وتتصاعد حدة القتال في خمس مناطق على الاقل من اليمن. ويتجول المزيد من المسلحين في شوارع المدن اليمنية مع تزايد الشكوك والاحباطات.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية من الاضطراب الذي قد يتيح لتنظيم القاعدة مساحة اكبر لممارسة نشاطه لهذا تضغطان على صالح منذ اشهر لقبول خطة لنقل السلطة أعدت بوساطة مجلس التعاون الخليجي.

وتعهد صالح بالعودة الى اليمن على الرغم من أن مسؤولين اميركيين حثوه على عدم العودة مما يعمق الجمود السياسي. ويشعر الكثير من اليمنيين بالقلق من أنه فات أوان تفادي الانزلاق الى سفك الدماء الذي سيزيد معاناتهم.

ويقول المحلل اليمني علي سيف حسن ان الحل السياسي تراجع امام القتال ولكن حتى القتال لن ينهي المعركة. وأشار الى المواجهة في صنعاء بين القوات الحكومية والوحدات العسكرية التي يقودها اللواء علي محسن الذي انضم للمعارضة.

وأضاف أنه حين تصبح العاصمة اليمنية مقسمة هكذا فان هذا يعني أن اليمن سيمزق الى اكثر من كيان.

وحولت مواجهة مماثلة بين القوات الموالية لصالح ورجال قبائل من المعارضة تعز على بعد 200 كيلومتر جنوبي صنعاء الى مدينة أخرى يسودها التوتر والانقسام.

واضطر القتال عشرات الالاف من اليمنيين الى ترك ديارهم. وبعضهم من قرى قصفت خلال المعارك بين الجيش ورجال قبائل من المعارضة. وفر الاف اخرون من بلدات جنوبية تحاصرها الاشتباكات بين القوات الحكومية ومن يشتبه أنهم متشددون من القاعدة او مقاتلون اسلاميون اخرون.

ويستعد سكان حي الحصبة للاسوأ وقد وضع كثير منهم اجولة الرمال امام منازلهم التي تحمل اثار القذائف.

في مخيم الاحتجاج القريب لا يزال البعض يؤمنون بالتغيير السلمي لكنهم يخشون من أن يطغى العنف على كفاحهم.

وقالت الناشطة اليسارية سامية الاغبري وهي تجلس امام صفوف من خيام المحتجين انها مازالت تأمل في تحقيق المطالب سلميا لكن اذا لم يتسن هذا فان خطر نشوب الحرب سيزداد.

ويسيطر اليأس على الكثير من اليمنيين في ظل نقص الوقود وارتفاع الاسعار في البلاد التي يعاني ثلث سكانها من الجوع المزمن ويعيش نحو نصفهم على دولارين في اليوم او أقل.

وصب بعض السكان الذين يشعرون بالغضب من ساستهم حنقهم على القوى الخارجية التي يشعرون أنها لم تمارس ما يكفي من الضغط على الحكومة للوصول الى حل.

وقال يحيى مصلح وهو صاحب متجر في صنعاء "لو كانت السعودية او الولايات المتحدة تريدان صالح أن يرحل لكانتا قد فعلتا هذا. يمكن أن ينتهي الموقف خلال أقل من شهر. لكنهما تواصلان الانتظار والحرب ستندلع قبل ان يتدخلا".