الموظفون من حقهم العلم مسبقا بمراقبة الإدارة لبريدهم الإلكتروني

تغير طريقة التواصل في العمل

باريس - في قضية بارزة تتعلق بالخصوصية، قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء بأنه يتعين على الشركات التأكد من أن موظفيها على علم مسبق بمراقبة الإدارة لبريدهم الإلكتروني الخاص بالعمل.

وتوصل القضاة في حكم في قضية رجل فصلته شركته قبل عشر سنوات لاستخدامه حساب التراسل الفوري الخاص بالعمل في التواصل مع أسرته إلى أن المحاكم الرومانية لم توفر الحماية للمراسلات الخاصة لبوجدان باربوليسكو لأن شركته لم تبلغه مسبقا بأنها تراقب مراسلاته.

وكانت الشركة قد واجهت باربوليسكو برسائله الخاصة لأخيه وخطيبته على البريد الإلكتروني (ياهو ماسنجر) مطبوعة كدليل على خرقه حظرا تفرضه الشركة على استخدام حسابات العمل في أغراض شخصية.

وقضت المحكمة الأوروبية في ستراسبورج بأغلبية 11 قاضيا ضد ستة بأن القضاة الرومانيين في دعمهم للشركة أخفقوا في حماية حق باربوليسكو في خصوصية حياته ومراسلاته الشخصية.

ويعتبر البريد الالكتروني وسيلة مميزة وناجعة في العمل باعتباره يمكن من اختصار المسافات واجراء العمل في مدة قياسية ويعود الفضل في ذلك الى مخترعه راي توملينسون.

قالت شركة رايثيون إن راي توملينسون الأب الروحي للبريد الإلكتروني توفي عن 74 عاما.

وقال مايك دوبلي المتحدث باسم رايثيون في بيان: "كان راي رائدا حقيقيا في التكنولوجيا، كان راي الرجل الذي أحضر إلينا البريد الإلكتروني في بدايات أجهزة الكمبيوتر التي تعمل من خلال شبكات".

وأضاف البيان "لقد غير عمله طريقة تواصل العالم، ورغم كل هذه النجاحات بقي متواضعا ولطيفا وسخيا في منح وقته ومهاراته، سيفتقده الجميع".

وروى المخترع على مدونته تفاصيل تاريخ اختراع علامة الفصل في البريد الالكتروني لمنع الاسطورة من أن تحل محل الحقيقة.