الموسيقى الداخلية تصوغ لوحات سارة شمة

دمشق - من حسن سلمان
لوحات سارة شمة تنطق موسيقى

أعلن منذ أيام بدمشق عن افتتاح صالة جديدة للفنون الجميلة حملت اسم "آرت هاوس".

وتضمن حفل الافتتاح معرض للفنانة السورية سارة شمة، ضم 29 لوحة حملت مواضيع إنسانية مختلفة ضمن قال البورتريه الذي اعتمدته شمة منذ بداية مسيرتها الفنية.

وأكدت شمة أن المعرض هو حصيلة سنتين من العمل، مشيرا إلى أنها حاولت في لوحاتها رصد حالات وطقوس إنسانية مختلفة (صراخ- موسيقى- رقص).

وأضافت: "حاولت في هذا المعرض منح طابع موسيقي أكبر للوحاتي، مع التأكيد على بعض الحالات الانفعالية الإنسانية التي ترافقت مع التأمل الصوفي، وتجلى ذلك في حلقات المولوية التي تصورها بعض اللوحات".

وحول اختيارها للبورتريه قالت شمة: "الإنسان بالنسبة لي هو أهم شيء، وأكثر شيء يمنحني الإلهام هو تعابير الوجه واليدين، كما أني أستطيع من خلال الوجه الغوص في أعماق النفس البشرية لأكتشف ما تحويه من أسرار، أضف إلى ذلك أني أستطيع من خلال هذا الفن التواصل مع جميع الناس".

من جانب آخر أكدت شمة أنها ستستمر في رسم نفسها، مشيرة إلى أن ذلك يمنحها طاقة كبيرة وحالة من التأمل الداخلي تمكنها من إعادة تركيب اللوحة وفق منظور جديد.

وأشارت إلى أن ثقافتها الموسيقية ساهمت كثيرا في صياغة مواضيع لوحاتها، مؤكدة أن "اللوحة هي حالة شعورية داخلية مثل المقطوعة الموسيقية لكنهما تختلفان في طريقة التعبير عنهما".