المنظمة الانجليزية العربية تكشف عن دور لها في اطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين

بيشاري مثل «دبلوماسية» المنظمات العربية المهاجرة

لندن – قال نظمي اوجي رئيس المنظمة الانجليزية العربية انه يحس بسعادة غامرة بعد اطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو من قبل خاطفيهما في العراق.
واشار اوجي "اطلاق سراح الصحفيين جاء في بداية موسم الاعياد حيث تسود روح الرأفة والمحبة بين الشعوب مما يزيد من سعادة عائلاتهما واصدقائهما."
وكشف مصدر في المنظمة الانجليزية العربية ان السيد نظمي اوجي تبنى ورعى مبادرة رفيعة المستوى لاطلاق سراح الصحفيين تمثلت بالمشاركة مع وفد رفيع من الشخصيات العربية والاسلامية والفرنسية ضم السيد محمد بيشاري رئيس اتحاد المسلمين الفرنسيين والسيدة خديجة خالي، حفيدة المجاهد الجزائري الكبير عبدالقادر الجزائري رئيسة اتحاد النساء المسلمات في فرنسا.
وقام الوفد بزيارة الى الشرق الاوسط التقى خلالها بالرئيس اللبناني اميل لحود، احد اكبر دعاة ردم الفجوة الثقافية والحضارية بين الشرق والغرب، بالاضافة الى اجتماعه بعدد من كبار الشخصيات الدينية والسياسية في المنطقة طالبا منهم التدخل لاطلاق سراح الصحفيين ومرافقهما السوري.
وقال اوجي "ان اطلاق الصحفيين الفرنسيين يأتي منسجما مع الموقف الاخلاقي المستمر الذي تتخذه فرنسا من القضايا العربية."
واعرب عن تمنياته بان تنتهي محنة الشعب العراقي لكي يعود الى العيش بسلام ورخاء يستحقهما بعون الله.
واجمع مراقبون، حسب تحليل بثته يوم الخميس وكالة الانباء الفرنسية، بان المنظمات العربية والاسلامية اسهمت بشكل كبير في اقناع الجيش الاسلامي في العراق لكي يطلق سراح الصحفيين بعد احتجاز استمر لاربعة اشهر.