المنامة تندد بمزاعم ايرانية تمس سيادة البحرين

الشيخ خالد: تصريحات ايرانية باطلة

المنامة - احتجت البحرين رسميا الخميس على تصريحات ادلى بها مسؤولون ايرانيون رأت فيها مساسا بسيادتها واستقلالها.

وقالت وكالة انباء البحرين ان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد ال خليفة ابلغ السفير الايراني في البحرين "احتجاج مملكة البحرين على التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين الايرانيين والتى تمس سيادة واستقلال مملكة البحرين".

واضافت الوكالة ان وزير الخارجية اكد خلال اللقاء ان التصريحات الاخيرة لعدد من المسؤولين الايرانيين تتعارض مع علاقات حسن الجوار بين البلدين" و"مع ميثاق الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي".

وقالت الوكالة ان هذا الاحتجاج يأتي اثر كلمة القاها علي اكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام فى مكتب قائد الثورة الإسلامية في مدينة مشهد الايرانية قبل ايام والتي "ادعى فيها بتبعية البحرين لايران واصفا اياها بأنها كانت فى الاساس المحافظة الايرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب فى مجلس الشورى الوطني".

ونقلت الوكالة عن الشيخ خالد قوله "هذه التصريحات الباطلة لا تخدم تطوير العلاقات بين البلدين الجارين ومصلحة شعبيهما ومصلحة الامن والاستقرار فى المنطقة (..) كما لا تتجاوب مع المبادرات العديدة التى طرحتها مملكة البحرين والرامية الى تعزيز العلاقات وتطويرها".

من جهته، أكد السفير الايراني في المنامة حسين عبداللهيان ان ما جاء فى الصحف المحلية على لسان السيد ناطق نوري "عار عن الصحة" ونفى أن يكون هذا التصريح "صدر عن السيد نوري".

وقال عبداللهيان لوكالة انباء البحرين "الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد دائما على سيادة مملكة البحرين واستقلالها وتحرص على استمرار تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين".

واشارت الوكالة الى ان وزارة الخارجية البحرينية كانت طلبت ايضاحات من السفارة الايرانية فى المنامة في الرابع من فبراير/شباط حول تصريحات مشابهة صدرت عن مسؤول ايراني في 27 يناير/كانون الثاني.

وكان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية قال الاربعاء تعليقا على تصريحات ناطق نوري ان بعض السياسيين الايرانيين "طامعون" و"مسكونون باحلام التوسع على اراضي الغير".
ودان العطية التصريحات التي تضمنت "مزاعم وافتراءات بادعاء السيادة على اراضي مملكة البحرين".

وقال العطية "يبدو ان بعض الساسة الايرانيين امثال السيد نوري ما زالوا يعيشون خارج التاريخ، ومسكونون باحلام التوسع وادعاء السيادة على اراضي الغير".

واضاف العطية" كيف يعقل ان تكون دولة كاملة السيادة عضو في الامم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي جزءا من اراضي الغير، الا اذا كان الجهل الفاضح بالتاريخ والجغرافيا والمواثيق والاعراف الدولية هو السمة التي يتصف بها اولئك الطامعون".

ودعا الامين العام لمجلس التعاون الخليجي "الجانب الايراني الى الكف عن اطلاق مثل هذه التصريحات المستفزة وغير المسؤولة، التي تصدر عن بعض الاصوات النشاز في الحكومة الايرانية اذا ما اريد للعلاقات بين الجانبين ان تكون على مستوى التطلعات بحيث تكون مبنية على الاحترام المتبادل وعلاقات حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير".