المنافسة تشتعل بين ألعاب الفيديو على الانترنت

هامبورغ (المانيا)
قتال الكتروني مرير بين الاجهزة الجديدة

احتدمت المنافسة في عالم أجهزة ألعاب الفيديو هذا العام مع طرح جهاز بلايستيشن 3 من إنتاج شركة سوني في آواخر آذار/مارس لاسيما مع وجود جهاز إكس بوكس 360 من إنتاج مايكروسوفت وجهاز ويي من إنتاج ننتندو.

ورغم أن كل جهاز من هذه الأجهزة يتناول مفهوم الألعاب الالكترونية من وجهة نظر مختلفة، إلا أنه تظل هناك جوانب مشتركة بين الأجهزة الثلاثة.

ويقول هايكو جوجولين من مجلة ثات المتخصصة في مجال ألعاب الكمبيوتر وتصدر في مدينة هامبورج الألمانية "إن الأجهزة الثلاثة مجهزة للدخول على شبكة الانترنت" إلا أن هناك اختلاف في مستوى الخبرة الذي وصلت إليه كل شركة من الشركات الثلاث.

وأضاف أن مايكروسوفت على سبيل المثال لها خبرة طويلة في التعامل مع الانترنت ، ولهذا فإن جهاز إكس بوكس هو الأكثر تطورا من حيث إمكانية ممارسة ألعاب الكمبيوتر عبر الانترنت.

وذكر فيلكس بيتزيل من شركة مايكروسوفت أن جهاز إكس بوكس "هو قاعدة للاتصال بالانترنت ويعتبر بمثابة شبكة للربط بين هواة ألعاب الكمبيوتر من المعارف والاصدقاء".

ويقول جيدو ألت من مقر شركة سوني كمبيوتر إنترتينمنت في مدينة نيو إيسنبرغ إن سوني تهدف إلى أن يوفر جهاز بلايستيشن خدمة اتصال مجانية بالانترنت.

واستطرد ألت أنه بجانب إمكانيات تصفح المواقع الاليكترونية أو ممارسة ألعاب الفيديو على الانترنت، فإن مستخدمي جهاز بلايستيشن سيكون بمقدورهم اعتبارا من الخريف المقبل مقابلة أصدقائهم في عالم افتراضي ثلاثي الابعاد مضيفا "سيكون بمقدورك الذهاب مع أصدقائك إلى سينما افتراضية" عبر الانترنت.

ويوضح جوجولين أن شركة ننتندو تعكف حاليا على تطوير خاصية الانترنت على أجهزتها ومن المتوقع أن تطرح هذا الشهر أول ألعابها التي يمكن ممارستها عبر الشبكة الدولية ألا وهي "ماريو سترايكرز: تشارجد فوتبول" التي تدور أحداثها في عالم كرة القدم.

ويقول ستيفان جوندلاخ المتحدث الصحفي باسم شركة ننتندو في مدينة غروستهايم إن عروض الانترنت الخاصة بشركته لن يكون لها مثيل.

وأضاف أن "جهاز ويي يوفر لجميع أفراد الأسرة مجموعة متنوعة من وسائل الترفيه وسبل المعرفة وقنوات الاتصال التي يمكن الاستفادة منها عبر الانترنت".