المنافسة تحتدم بين بوينغ وايرباص لتجهيز الجيش الأميركي

هل تطبق أميركيا الحمائية ضد ايرباص؟

نيويورك - قدمت مجموعة بوينغ الاميركية للطيران الجمعة عرضها الى سلاح الجو الاميركي لتزويده بـ179 طائرة تموين، في منافستها الثالثة مع مجموعة ايرباص في اقل من عشرة أعوام للفوز بهذا العقد الضخم.
وافادت المجموعة الاميركية في بيان ان "العرض الذي يقع في 8000 صفحة حول طائرات التموين من الجيل الجديد، الذي سلم باليد الى الفريق (الموكل الملف) في قاعدة رايت-باترسن التابعة لسلاح الجو في دايتن (اوهايو، شمال) يقدم طائرة تموين اميركية الصنع ومتعددة المهام صنعت على اساس طراز 767 وتلبي الشروط الـ372 لسلاح الجو (...) باقل كلفة بالنسبة الى دافعي الضرائب".
وكانت مجموعة ايرباص طلبت وحصلت على مهلة من 60 يوما بعدما تخلت شريكتها السابقة "نورثروب غرانمان" عن المشاركة في المشروع، وقدمت عرضا من 8819 صفحة الخميس، قبل 24 ساعة من الموعد المحدد لتسليمه، من اجل العقد الذي قدرت قيمته بحوالي 40 مليار دولار.
وقدمت مجموعة ايرباص الاوروبية لصناعة الطيران لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الخميس عرضها بشان عقد ضخم يتعلق ببيعها 179 طائرة امداد بالوقود لسلاح الجو الاميركي، كما اعلن فرع "اي ايه دي اس" لاميركا الشمالية التابع للشركة الام "اي ايه دي اس".
وتؤكد بوينغ ان اقتراحها سينشئ 50 الف وظيفة في الولايات المتحدة مقابل 48 الفا لايرباص التي تعتمد على حوالي 200 مزود وشريك اميركي.
وسيتخذ سلاح الجو الاميركي قراره في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بعد دراسة دقيقة للعرضين.
وفي عام 2003 حصلت بوينغ على العقد لكن الالية الغيت بسبب تضارب المصالح. عام 2008 حصلت ايرباص على العقد، لكنه ابطل كذلك.