الممنوع مرغوب في 'التوك شو' لجذب المشاهدين

اخلاقيات المهنة على المحك

القاهرة - ما زال مقدمو البرامج يتخذون من أسلوب الإثارة في برامجهم الحوارية ولقاءاتهم مع الضيوف طريقًا لجذب المشاهدين دون مراعاة ما يمكن أن يحدث من أثار سلبية نتيجة عدد من التجاوزات التي يرتكبها هؤلاء الضيوف في أسلوب الحوار أو من خلال بعض الألفاظ والإيحاءات غير اللائقة إلا أن مقدمي برامج "التوك شو" يسمحون بذلك من أجل جذب المشاهد.

ولعل الواقعتين الأخيرتين فجرا قضية التجاوزات في برامج التوك شو والتي زادت بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

وهما واقعة خلع "أبو إسلام" حذاءه ووضعه إياه على طاولة الحوار مع الإعلامي "وائل الإبراشي" والناشط "أحمد دومة".

وليأتي بعده دور الداعية "محمود شعبان" الذي خلع حذاءه أيضًا في فقرة ببرنامج الإعلامي "طوني خليفة" "أجرأ الكلام" في مواجهة الصحفي "إسلام البحيري".

وهو ما ينذر فيما بعد بسلسلة من التجاوزات غير اللائقة ويشوه أيضًا من صورة الدعاة في مصر.

فوسط الأحداث السياسية المتلاحقة وما تشهده مصر حاليًا من انقسامات وتشتت في الآراء، فقد زادت الجهات المعارضة وهو ما بدأ مذيعو برامج التوك شو في استغلاله لصالحهم ليقوموا بالتركيز على وتر التجاوزات الشخصية في الحوار لهؤلاء الضيوف، وهو ما يجعل من حلقاتهم الأقوى وبرامجهم الأجرأ.

وانتقد الإعلامي "وائل الإبراشي" ما فعله الداعية الإسلامي "أبو إسلام" صاحب قناة "الأمة" أثناء وجوده معه في إحدى حلقات برنامجه، واعتبرها إهانة للبرنامج وأنه لم يكن سيقوم بعرض هذا المشهد لأن ما فعله يسيء لشيوخ الفتنة ويتناقض مع آداب الإسلام والتعامل في الحوارات والتي تطلب منه الرد على ما يقال وليس التهرب من الرد بوضع حذائه على طاولة الحوار.

ورفض "الإبراشي" الاتهام الذي يوجه للإعلاميين بأنهم دائمًا يحاولون الزج بمثل هذه الفقرات أو التجاوزات في برامجهم من أجل جذب الانتباه أكثر لبرنامجهم وتحقيق نسبة مشاهدة عالية، مؤكدًا أنه كان يرفض بث هذا الفيديو، لأنه غير لائق للعرض ويتنافى مع أخلاقيات المهنية، وأن من يقصد افتعال مثل هذه التجاوزات لا يمكن أن يطلق عليه "إعلامي".

وأكد أنه لم يكن يتمنى أن يحدث ذلك في برنامجه رافضًا أسلوب الشيخ "أبو إسلام" والذي بيده يزيد نسبة المعارضة لتيار الإسلام السياسي ويشوه صورة الدعاة ويلحق الضرر بالتيار الذي ينتمي إليه قبل أن يصل الضرر له من المعارضين لاتجاهه.

كذلك وصف الإعلامي "عمرو الليثي" ما يحدث حاليًا من تجاوزات في برامج التوك شو من جانب الضيوف بأنه تعدٍ للخطوط الحمراء ولما هو مسموح به أن يقدم للمشاهد الذي يجب أن نحترم ثقافته بل ونقوم بدور التوعية لتوصيل طريقة الحوار الصحيح.

وأكد "الليثي" ان محاولة الإعلامي في خلق هذا التوازن هو ما يعرضه لحدوث مثل هذه التجاوزات والمشادات الكلامية والخلافات بين الضيوف.

وأشار صحفي مصري أنه على الرغم من نجاح البرامج التي تعتمد على التصريحات المثيرة للجدل أو على استفزاز الضيوف من أجل اللعب على وتر التجاوزات الشخصية في الحوار، إلا أن هذا النجاح يكون مزيفًاوفرقعة اعلامية لأنه لا يحترم مشاعر الجمهور والمجتمع على الرغم من سخونتها وجاذبيتها.

من ناحيته أكد الإعلامي "خيري رمضان" أنه توجد تجاوزات عديدة من الضيوف في برامج التوك شو وخاصة هؤلاء الذين يتعصبون لآرائهم، مؤكدًا أن من يقوم بمثل هذه الأفعال غير اللائقة على الهواء مباشرة فهو ليس عنده من المعرفة ما يكفي ليرد على الكلام المعارض لاتجاهاته وهو ما يضطره للجوء لأي تصرف غير لائق يبرر من خلاله ضعفه في الرد على ما يوجه له من أسئلة: وكالة الصحافة العربية.