الملثمون يجلبون العار لبريطانيا



حرائق الملثمين

مانشستر (بريطانيا) - شهدت مدينة مانشستر في شمال غرب بريطانيا مساء الثلاثاء اسوأ اعمال عنف منذ ثلاثين عاما اذ احرقت سيارات وتعرضت محال تجارية للنهب ووقعت مواجهات بين مجموعات من الشباب والشرطة.

وقال مسؤول في الشرطة المحلية ان اعمال العنف "جلبت العار الى شوارع المدينة".

وحتى مساء الثلاثاء كانت مانشستر ثالث مدن بريطانيا في منأى عن اعمال الشغب التي اندلعت في لندن السبت وتوسعت رقعتها لاحقا الى مدن بريطانية اخرى.

لكن مئات الشبان الملثمين خرجوا الى الشوارع في وسط المدينة وعاثوا فيها خرابا ونهبا واحرقوا متاجر وهاجموا الشرطة.

ودارت مواجهات بين هؤلاء الشباب والمئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب التي اعتقلت عند منتصف الليل 47 شخصا.

والاربعاء عند قرابة الساعة 1,00 عاد هدوء نسبي الى وسط المدينة الذي حاصرته الشرطة وحلقت مروحية في سمائها بحسب مراسلين لفرانس برس.

وقال غلين باركوورث مدير المركز التجاري الرئيسي في مانشستر "اندلعت اعمال الشغب فجأة قرابة الساعة 17,30 (16,30 تغ)".

واضاف "هوجمنا مرارا. رأيت متجرين ينهبان ويحرقان. شاهدت شبانا يلقون بحواجز عبر الابواب. كان ما يحصل امرا لا يصدق".

وفي شارع باركر كانت مجموعة من الرجال السكارى يتحادثون امام متجر ماركس اند سبينسر الذي تعرض للنهب خصوصا قسم الكحول فيه.

وقال احدهم وهو يترنح "مساء اليوم كل شيء يحدث من ضرب وحرق ونهب (...) هناك اشخاص في المركز ينهبون المحلات التجارية".

وتعرضت عشرات المحلات للنهب واحرق بعضها ولا يزال الدخان يتصاعد من سيارات محترقة. ولاكثر من نصف ساعة نهبت مجموعة شباب متجرا متخصصا في الاجهزة الالكترونية تمر سيارات الشرطة امامه من دون ان تتوقف.

وتلتقط شابة في العشرين من العمر صورا للخراب وتقول "رأيت شابا ينهب محل تيسكو واستخدمت الشرطة لردعه كلبا بوليسيا قفز عليه. كان الامر مروعا لكنني اعارض اعمال النهب".

واضافت الشابة التي تعتمر قبعة وترتدي قميصا كتب عليه "افريكا" انه "على الحكومة ان تجري تغييرات. عليها القيام بتضحيات والا تفكر فقط في الاغنياء".

ويرى الخبراء مثلها ان وراء اعمال الشغب مشاكل اجتماعية كبيرة في الاحياء الفقيرة لكن المسؤولين السياسيين يعتبرون ان المشاغبين تذرعوا بذلك لارتكاب اعمال عنف مجانية.

ويؤكد الشرطيون هذه النظرية. وقال غاري شوان معاون قائد الشرطة المحلية خلال مؤتمر صحافي عقده مساء "ليس للمتظاهرين اي سبب للتظاهر. ليس هناك اي دافع. لقد جلب هؤلاء العار الى شوارع مانشستر".

واضاف "انهم بكل بساطة مجرمون نزلوا الى الشوارع. ما جرى هو عنف مجاني واجرام عبثي على مستوى لم اشهد له مثيلا في حياتي" المهنية التي بدأت في ثمانينات القرن الماضي.

ودعا شيوان السكان الى "التفكير جيدا الى جانب من سيقفون" عندما تبدأ الشرطة عمليات تعقب مثيري الشغب والقاء القبض عليهم.

واضاف "لدينا كم هائل من الصور الملتقطة من كاميرات المراقبة لكل الاعمال التي جرت الليلة وقلنا بوضوح اننا سنباشر اعتبارا من صباح الغد (الاربعاء) حملة اعتقالات".

وقال المتحدث باسم البلدية بات كارني انه "احد اسوأ الايام في تاريخ مانشستر".