الملا عمر يتوعد بتكثيف المقاومة ضد 'الصليبيين' في افغانستان

سنهزمهم كما هزمنا الروس قبلهم

دبي - توعد زعيم حركة طالبان الملا عمر بتكثيف الحرب ضد القوات الاجنبية في افغانستان في الاشهر المقبلة، وذلك في رسالة الى الامة الاسلامية في مناسبة عيد الفطر، نشرت على احد المواقع في شبكة الانترنت.
وكتب الملا عمر في رسالة طويلة ترجمت من اللغة الباشتونية ان "الاشهر المقبلة ستشهد تكثيفا للحرب ومزيدا من تنظيم المقاومة ضد الصليبيين" في افغانستان.
واضاف الملا عمر الذي وجه انتقادات حادة الى القوة الدولية للمساعدة في بسط الامن (ايساف) بقيادة الاطلسي، "اطلب من المجاهدين تكثيف عملياتهم ضد الصليبيين، واهنىء المجاهدين في العراق على مقاومتهم القوية واوصيهم بالاستمرار في الطريق نفسه".
وقال الملا عمر في هذه الرسالة التي يتعذر التأكد بدقة من صحتها ان "اميركا وحلفاءها سيهزمون. وقادة البلدان الحليفة لاميركا يرسلون جنودهم ليقتلوا لمصلحة اميركا. ويفترض بهم التفكير في مصالحهم والانسحاب من افغانستان".
وانتقد الملا عمر ايضا الامم المتحدة.
وقال "منذ انشائها، لم تتبن الامم المتحدة اي قرار يعلن بشرى سارة للامة الاسلامية".
وتوعد الملا عمر ايضا باحالة الرئيس الافغاني حميد كرزاي الى محكمة اسلامية.
وقال "انه عيد الفطر الخامس على التوالي تكون فيه افغانستان وطننا الحبيب تحت الاستعمار الصليبي. لكننا هذه المرة نهنئكم ايضا بهزيمة الصليبيين وفرارهم".
واضاف الملا عمر "ابلغكم ايضا ان خادم الصليبيين (كرزاي) واعوانه يبحثون عن وسيلة للفرار وسنحيلهم الى محكمة اسلامية".
واكد ان "الصليبيين يخدعون الناس، لقد استخدموا كافة الوسائل الاعلامية لترويج اكاذيبهم التي انفقوا عليها ملايين الدولارات".
وخلصت الرسالة الى القول "هذا ما فعله الروس لكني متأكد من ان الصليبيين سيهزمون كما هزم الروس وحلفاؤهم".
وتحمل الرسالة توقيع "قائد مجاهدي افغانستان امير المؤمنين الملا عمر".