الملاعب البرازيلية تستقبل العرس العالمي

'ناسيونال' من أروع ملاعب العالم

ريو دي جانيرو - ستقام مباريات نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 على 12 ملعبا في 12 مدينة برازيلية.

وفي ما يلي نبذة عن المدن المضيفة للعرس العالمي وملاعبها.

- برازيليا:

هي عاصمة جمهورية البرازيل الجديدة ومقر حكومتها الفدرالية ورابع مدينة من حيث الكثافة السكانية بمجموع 2562963 نسمة. تأسست عام 1960 ابان عهد الرئيس جوسيلينو كوبيتشيك. ورثت ريو دي جانيرو التي ظلت عاصمة للبلاد لمدة 125 سنة. تقع المدينة على ارتفاع 900 متر تقريبا عن مستوى سطح البحر، وتبعد عن مدينة ريو دي جانيرو الساحلية 1000 كم تقريبا إلى الشمال الغربي منها، وقد كان اختيار هذه المنطقة كعاصمة لعدة أغراض منها توفير نواة تشد الناس نحو الداخل، بهدف تعمير المنطقة الداخلية للبرازيل، وتوفير خدمات إدارية لمنطقة الغرب الأوسط.

يعتبر ملعب "إستاديو ناسيونال" ماني غارينشيا من أروع ملاعب العالم، لا سيما وأنه ثاني أكبر ملعب في نهائيات كأس العالم بالبرازيل بسعة تبلغ 69432 متفرجا.

ففي مكان ملعب ماني غارينشيا القديم، الذي أزيل عمليا، يرتفع بناء ملعب بواجهة جديدة وغطاء معدني ومدرجات جديدة وأرضية لعب منخفضة لتكون الرؤية كاملة. وبفضل مشروع البناء المصمم للمحافظة على البيئة، بحيث لا تنجم عنه أية انبعاثات كربونية ويعمل بنظام إعادة التدوير، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إليه بكل سهولة باستخدام وسائل النقل العام، تعزز مكانة العاصمة البرازيلية كمثال عالمي يحتذى به في التخطيط المحافظ على البيئة، ويبقى للمدينة إرث قيم يفيدها في قطاعات اقتصادية أخرى في المستقبل.

واستضاف المباراة الافتتاحية لكأس القارات 2013، وستقام على أرضه سبع مباريات في كأس العالم، بينها إحدى مباريات ربع النهائي.

وهو ثالث ملعب في برازيليا، إلى جانب ملعب سيريغاو وملعب نادي برازيلينسي، وبيزيراو، الذي جرى تجديده مؤخرا وأعيد افتتاحه في عام 2008. وبعد النهائيات العالمية، من المنتظر أن يكون الملعب الجديد مسرحا لأكبر العروض والاحتفالات الثقافية.

- بورتو اليغري:

واحدة من أكبر المدن في البرازيل، عاصمة ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية. تعتبر أحد أهم المراكز الثقافية والسياسية والاقتصادية في جنوب البرازيل. حافظت بورتو أليغري على أفضل مستوى معيشة بين جميع العواصم البرازيلية لسنوات عديدة، تأسست عند وصول البرتغاليين اليها عام 1742.

يعتبر ملعب "بيرا ريو" من المعالم التي تشتهر بها مدينة بورتو أليغري، وهو مقر نادي إنترناسيونال، الذي يتقاسم مع غريمه غريميو قلوب المشجعين الغاوتشو. وبعد أن ذاع صيته كمقر لمواجهات قطبي المدينة الكبيرين واستضاف أربع مباريات فاصلة في كأس ليبرتادوريس، أصبح الآن يستعد لأكبر مهمة في تاريخه وهي استضافة خمس مباريات في كأس العالم إحداها في ربع النهائي.

و"عملاق بيرا ريو"، واسمه الرسمي هو إستاديو جوزيه بينيرو بوردا، هو أكبر ملعب في المنطقة الجنوبية من البرازيل، وتم افتتاحه في 1969، بعد أن استمر العمل في تشييده قرابة عقد كامل من الزمان، وشارك في بنائه مشجعو إنترناسيونال مشاركة فعالة، حيث وفروا له الطوب والأسمنت والحديد، ووصل الأمر ببعضهم أن تركوا ملعب اليوكاليبتوس، المقر القديم للنادي، عندما كان الفريق يمر بفترة سيئة ليشجعوا البنائين الذين كانوا يعملون في بيرا ريو.

ووصل مشروع تحديث بيرا ريو - الذي موله نادي إنترناسيونال من خلال مشروع "عملاق للأبد" - إلى ذروته عند تركيب الغطاء المعدني المبتكر الذي سيحمي المقاعد والممرات ومداخل البوابات. وقد اعتمد هذا المشروع المعياري العمل على مراحل متعددة لضمان سير عمليات البناء بسهولة وانسيابية ولكي يبقى الملعب مفتوحا أثناء الإنشاءات. وبعد الانتهاء من تجديده، ستصل سعة بيرا ريو إلى 42991 متفرجا.

- بيلو هوريزونتي:

هي عاصمة ولاية ميناس جيرايس تقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد ويبلغ عدد سكانها 2479175 نسمة. تعتبر المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في ولاية ميناس جيرايس، والثالثة في جنوب شرق البلاد بعد ساو باولو وريو دي جانيرو، والسادسة في البرازيل. هي في المرتبة 43 في قائمة أكبر مدن العالم حسب التعداد السكاني. وتعتبر ثالث أهم مدينة اقتصاديا في البرازيل. وتبلغ مساحتها حوالي 330 كم مربع. حديثة ومتطورة زاخرة بالجامعات والمتاحف والمكتبات العامة والملاعب.

ويعتبر ملعب "مينيراو" معلمة قائمة الذات في تاريخ الساحرة المستديرة بالبرازيل، حيث يسع 58259 متفرجا، ويشكل معقل فريقي أتلتيكو مينيرو وكروزيرو الشهيرين. شهد مجموعة من أشغال الترميم والصيانة من أجل احتضان 6 من مباريات في كأس العالم، بما في ذلك واحدة من مباراتي المربع الذهبي.

شمل مشروع التحديث أرضية الملعب وتحسين شروط الدخول وأمورا أخرى، وسيأخذ بعين الحسبان مبادئ الاستدامة البيئية، حيث سيتم بناء خزان من أجل استغلال مياه الأمطار في الري بطاقة استيعابية تفوق 6 ملايين لتر.

يقع هذا الصرح الكروي في حي بامبوليا، وتم افتتاحه يوم 5 كانون الأول/ديسمبر 1965، وهو في ملكية حكومة ولاية ميناس غيرايس. ورغم أن اسمه الرسمي هو ملعب الحاكم ماغالايس بينتو، إلا أنه مشهور بين سكان المدينة باسم "مينيراو".

- ريسيفي:

ريسيفي عاصمة ولاية برنامبوكو وتعتبر أقدم عاصمة في البلاد حيث تأسست عام 1573 ويسكنها 1.5 مليون نسمة. هي في المرتبة الخامسة في الاقتصاد البرازيلي.

اشتهر سكان مدينة ريسيفي بولعهم الشديد بالساحرة المستديرة، وهي تعتبر معقلا لثلاثة أندية عريقة، هي ناوتيكو وسانتا كروز وسبورت، كما سبق لها احتضان واحدة من مباريات كأس العالم البرازيل 1950 (فازت تشيلي على الولايات المتحدة الأمريكية 5-2 في جزيرة ريتيرو)، وحصلت المدينة على ملعب جديد لاستضافة خمسة مباريات في البرازيل 2014.

يقع الملعب في منطقة ساو لورينسو دا ماتا، في ضاحية المدينة، على بعد 19 كم من مطار غوارارابيس الدولي. ويعتبر المشروع مبادرة تنموية متعددة الأبعاد، ويسعى إلى تعزيز النمو الإقتصادي لمنطقة ريسيفي غراندي التي تعتبر واحدة من المناطق الفقيرة، حيث يتوقع أن يساعد في بناء حي سكني يضم أكثر من 5000 وحدة.

يتسع ملعب برنامبوكو لـ42583 متفرجا، وتم تشييده بتعاون بين القطاعين العام والخاص، ويحتضن الملعب مباريات فريق ناوتيكو بعد الإتفاق الموقع شهر تشرين الأول/اكتوبر 2011 مع هذا النادي.

- ريو دي جانيرو:

ريو دي جانيرو "نهر يناير"، ثاني أكبر مدن البرازيل بعد ساو باولو، وثالث أكبر مدن أمريكا الجنوبية بعد ساو باولو وبوينوس ايرس. تأسست عام 1565 وهي من أجمل مدن العالم من قبل الكثيرين. تبلغ مساحة المدينة نحو 1.260 كم مربع. كانت المدينة العاصمة السابقة للبرازيل قبل بناء برازيليا العاصمة الحالية. تحتوي الولاية على أهم المعالم السياحية من شواطئها الخلابة (اشهرها كوباكابانا) كما تشتهر بالكارنفالات المتواصلة والمناسبات المختلفة ويأتي تسمية ريو دي جانيرو بهذا الاسم حيث وصلت الأساطيل الإسبانية إليها في شهر يناير/كانون الثاني.

بني ملعب الصحفي ماريو فيليو في ريو دي جانيرو من أجل كأس العالم 1950، وخلد اسمه عندما استضاف النهائي الذي لا ينسى بين البرازيل والأوروغواي، أحد أهم فصول تاريخ اللعبة. والآن، تعود الأضواء لتتركز عليه في كأس العالم 2014 حيث سيحتضن أكبر عدد من مباريات البطولة بين الملاعب التي ستقام فيها النهائيات، وهي سبع مباريات، من بينها المباراة النهائية في 13 تموز/يوليو.

اشتهر باسم "أكبر ملعب في العالم" حيث احتشد فيه 200 ألف متفرج وهو يحتفظ بأرقام قياسية عديدة في عدد الحضور، وسيبقى أكبر ملاعب البرازيل بعد انتهاء أعمال التجديد، حيث تبلغ سعته الآن 74698 متفرجا. ومع الإبقاء على التصميم الأصلي، شمل مشروع التجديد إزالة المدرج الأسفل بالكامل وبناء مدرج جديد يوفر رؤية أفضل، وزيادة سعة الممرات إلى أقصى درجة ممكنة، واستبدال كل المقاعد، هذا بالإضافة إلى تركيب غطاء جديد مجهز لتجميع مياه الأمطار لكي يعاد استخدامها. أما الواجهة، المدرجة في قائمة معهد التراث التاريخي والفني الوطني، بقيت كما هي.

- سلفادور:

عاصمة ولاية باهيا، وثالث أكبر مدينة من حيث عدد السكان في بعد ساوباولو وريو دي جانيرو. هي اكبر مدينة في شمال شرق البرازيل وتعرف بمدينة السعادة لوجود عدد كبير من مهرجانات الشوارع. كانت العاصمة السابقة للدولة احدى اولى المناطق التي استوطنها الأوروبيون في الامريكيتين، هي مميزة في البرازيل بسبب ثقافتها واطباقها المحلية وهي اغنى مدينة في شمال شرق البرازيل. التأثير الثقافي للبرازيليين من اصل أفريقي واضح جدا في سلفادور، تقع في ارض مثلثة محصورة بين المحيط الأطلسي من الشرق وخليج كل القديسين من الغرب.

تستعد مدينة سلفادور، أول عاصمة للبرازيل، لاستقبال كأس العالم في ملعب جديد، اقيم في نفس المكان الذي كان مقرا لكلاسيكو باهيا - فيتوريا الكبير. حيث أزيل ملعب فونتي نوفا، أو إستاديو أوكتافيو مانغابيرا حسب التسمية الرسمية، وشيد مكانه البناء الحديث الذي يسع 51708 متفرجين، والذي سيحتضن ست مباريات في كأس العالم.

افتتح ملعب عاصمة ولاية باهيا في 28 يناير/كانون الثاني 1951، ودارت المباريات على أرضه حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2007، وبعد ذلك بثلاث سنوات تم هدمه. لكن سماته المميزة الأصلية بقيت كما هي في أرينا فونتي نوفا الجديد، مع إضافة غطاء معدني خفيف ومطعم يطل على منظر شامل بديع ومتحف لكرة القدم. كما أنه تحول إلى مجمع كبير لا يقتصر على المباريات، حيث يضم أماكن لانتظار السيارات ومتاجر للتسوق وفنادق ومسرحا.

ولا شك أن هذا المجمع الذي تم إنشاؤه بشراكة بين القطاعين العام والخاص سيكون على قدر المواجهات الكروية الحامية التي ستدور على أرضه، عندما يستضيف ثلاث مباريات من الدور الأول يشارك فيها أصحاب المستوى الأول في مجموعاتهم. كما أن عاصمة ولاية باهيا ستحتضن أيضا مباراة في الدور ثمن النهائي، وأخرى في الدور ربع النهائي.

- ساو باولو:

ساو باولو من أكبر مدن البرازيل واميركا الجنوبية من حيث السكان ورابع أكبر مدن العالم. وتعتبر أغنى مدينة في أمريكا الجنوبية. تعاني ساو بالو من مشاكل كأي مدينة بـحـجـمها كازدحام السير في المدينة. كثرة المهاجرين وتنوع ثقافاتهم جعل من ساو باولو مدينة متنوعة في ثقافتها وطعامها.

أكبر مركز تجاري وصناعي في البرازيل وعلى الناحية الثانية أكبر مدينة مستهلكة في البرازيل، كما تعتبر نقطة وصل الشمال بالجنوب، من المدينة من الممكن ان تصل إلى أي مكان في البرازيل.

كان الفريق المحروم من ملعب لائق وبنيات تحتية مناسبة في مدينة ساو باولو هو كورينثيانز الفريق الأكثر شعبية والأكثر جمهورا بين أنديتها الثلاثة.

لكن حلم أنصار هذا النادي وعشاقه أصبح حقيقة مع تنظيم البلاد لنهائيات كأس العالم، حيث مكن العرس العالمي من تشييد ملعب ساو باولو بحي إيتاكيرا في شرق المدينة الشهير بولع سكانه وحبهم العميق لكتيبة كورينثيانز.

وسيساهم الملعب في تنمية هذه المنطقة التي تعتبر واحدة من المناطق المحرومة من الموارد في عاصمة ولاية ساو باولو، وحيث يعيش أكثر من 4 ملايين نسمة.

وتم اختيار ملعب ساو باولو من أجل استضافة المباراة الافتتاحية، وسيحتضن أيضا 5 مباريات أخرى، منها واحدة من مباراتي المربع الذهبي.

- فورتاليزا:

عاصمة ولاية سيارا. تأسست على ايادي الهولنديين عام 1649، وتعتبر رابع أهم عاصمة في البرازيل من حيث كثافة السكان حيث وصل عددهم عام 2007 الى 3.415.455 نسمة، وتعتمد المدينية في اقتصادها على السياحة، الصناعة والتجارة.

حصل عشاق فريقي سيارا وفورتاليزا على ملعب جديد يحضرون فيه مواجهات الديربي الحامية بين قطبي المدينة حيث أن ملعب إستاديو غوفرنادور بلاسيدو كاستيلو، المعروف باسم كاستيلاو، والذي شيد عام 1973، تم تجديده بالكامل لتصل طاقته الاستيعابية إلى 60348 متفرجا.

وتغيرت أيضا طريقة الوصول إلى ملعب الكاستيلاو، وذلك بإنشاء أربعة مسارات مخصصة للحافلات وخط ترام ومحطتي مترو، وهو ما يعني أن انتقال المشجعين إلى الملعب سيكون أسهل كثيرا، سواء لحضور المباريات أو للاستفادة من الخدمات الأخرى التي ستتوفر في المجمع، مثل المطاعم ودور السينما والفندق والمركز الأولمبي.

وسيستضيف الملعب مباراة المنتخب البرازيلي امام نظيره المكسيكي في الجولة الثانية من الدور الاول اضافة الى مباريات الاوروغواي مع كوستاريكا، والمانيا مع غانا، واليونان مع ساحل العاج.

- كوريتيبا:

هي واحدة من أكبر وأهم المدن في جنوب البرازيل، فالمدينة ثقافية وسياسية واقتصادية المركز.

ويعتبر ملعب جواكيم أمريكو، الشهير بين الجماهير بتسمية ملعب بايكسادا، واحدا من أحدث الملاعب البرازيلية وأكثرها حداثة منذ إعادة افتتاحه شهر حزيران/يونيو 1999.

ويعتبر الملعب معقل كتيبة أتلتيكو بارانينسي وشيد في الأصل عام 1914. اصبحت سعته 38533 متفرجا بعد بناء مدرج جديد. وسيحتضن هذا الصرح 4 مباريات خلال العرس العالمي (ايران-نيجيريا، وهندوراس-الاكوادور، واستراليا-اسبانيا، والجزائر-روسيا).

- غويانيا:

عاصمة ولاية غوياس وتقع في قلب البرازيل وتبعد 209 كلم مربع عن العاصمة الفدرالية برازيليا ويقطنها نحو 2ر1 مليون نسمة.

يقع الملعب في منطقة بانتانال الغنية بثروتها النباتية والحيوانية، لذلك راعت تصاميمه منذ البداية مبادئ الاستدامة، ووضعت نصب أعينها هدف تشييد صرح متناغم مع محيطه البيئي.

وتتجلى مبادئ الاستدامة في تفاصيل هذا الملعب جميعها، بدءا بالخشب المستخدم في البناء وصولا إلى إعادة تدوير النفايات وبقايا المعدات المستعملة في الورش من أجل تجهيز ممرات الدخول. كما أولى هذا المشروع أهمية كبيرة لجودة الهواء والتربة، وتتوفر به آلية لقياسها. لذلك سيحمل هذا الملعب لا محالة لقب "فيرداو" (الأخضر) بين الجماهير، وسيصعب عليهم نسيانه.

تم تشييد هذا الصرح خصيصا لاستقبال مباريات أم البطولات، ويسع 39859 متفرجا، وقد بني في موقع ملعب جوزيه فاجيلي، وسيستقبل 4 مباريات خلال المونديال (تشيلي-استراليا، روسيا-كوريا الجنوبية، نيجيريا-البوسنة، واليابان-كولومبيا)). وسيتم تعديل بنيته بعد نهاية المسابقة حتى يتسنى استخدامه في تنظيم الحفلات والمعارض والمهرجانات وغيرها من الأنشطة الترفيهية والثقافية.

- ماناوس:

عاصمة ولاية الامازون ومن أهم المدن سياحيا لوجود أكبر غابة استوائية في العالم فيها.

قد لا تتجلى في ملعب أرينا أمازونيا الذي انشىء في موقع ملعب فيفالداو القديم، الصورة التقليدية المعروفة عن ملاعب كرة القدم البرازيلية، ولكن المؤكد أنه سيجتذب أعدادا غفيرة من المشجعين بفضل موقعه المتميز في قلب أكبر منطقة غابات في العالم.

وبوحي من هذه الغابات، سيرتفع بناء الملعب المعدني على هيئة سلال القش التي تشتهر بها المنطقة، بحيث توفر تلك "السلة" الحماية للجزء الخارجي من المدرجات. وسوف تراعى في كل عمليات البناء قواعد المحافظة على البيئة، لكي تستفيد المنطقة من إرث له قيمته بعد انتهاء بطولة العالم وتتمتع في الوقت نفسه بالتنوع الذي تتمتع به غابات الأمازون.

وعلى سبيل المثال، سوف يتم تخزين مياه الأمطار من أجل استخدامها لاحقا في الحمامات أو في ري عشب الملعب. كما أن ضوء الشمس، وهو وفير في هذه المنطقة، سيوفر طاقة نظيفة ومتجددة. هذا بالإضافة إلى الحوائط النباتية، التي ستساعد على خفض الإنفاق على الطاقة والأهم من ذلك على التحكم في درجة الحرارة بداخل الملعب.

وتتسع مدرجات أرينا أمازونيا لـ39118 متفرجا، وستقام على أرضه أربع مباريات في الدور الأول (انكلترا-ايطاليا، الكاميرون-كرواتيا، الولايات المتحدة-البرتغال، هندوراس-سويسرا)، وبعد المسابقة سيكون مركزا كبيرا للجذب السياحي ولاحتضان الأحداث الكبرى في المنطقة.

- ناتال:

عاصمة ريو غراندي دو نورتي، يطلق على ناتال بفخر إسم سيداد دو سول (مدينة الشمس) نظرا لمناخها المداري الكامل والذي يؤمن معدل حرارة سنوي يبلغ 28 درجة مئوية، وحوالي 300 يوم مشمس في السنة. موقعها، كأقرب مدينة لأوروبا في الأمريكيتين عزز السياحة الدولية.

استقبل ملعب جواو كلاوديو دي فيسكونسيلوس ماتشادو، الشهير بتسمية ماتشاداو والكائن بحي لاجوا نوفا، أبرز مباريات الساحرة المستديرة في عاصمة ولاية ريو غراندي دو نورتي منذ تشييده عام 1972، ورغم ذلك كان احتضان كأس العالم يقتضي بنية تحتية أفضل وأكثر عصرية، وكان الحل الوحيد الممكن هو هدم بناية الماتشاداو وقاعة الرياضات الملحقة به المسماة هومبيرتو نيسي، والشهيرة بين جماهير المدينة بتسمية ماتشادينيو.

شيد ملعب جديد باسم دوناس (الكثبان الرملية). ولا تقتصر أوجه التشابه بين الملعب الجديد والمناظر الطبيعية الخلابة التي تميز المنطقة على الاسم، بل إن تصاميم هذا الصرح الجديد أيضا مستلهمة بالفعل من أشكال الكثبان الرملية البديعة.

يستضيف 4 مباريات في الدور الاول (المكسيك-الكاميرون، وغانا-الولايات المتحدة، واليابان-اليونان، وايطاليا-الاوروغواي).