المكفوفون يقرأون بمساعدة الهواتف الذكية

دقة مثيرة للإعجاب

سان فرانسيسكو - قضى جوناثان موسن الذي ولد كفيفا أمسيته وهو يلتقط صورا فوتوغرافية عديدة من محتوى البريد الالكتروني وللتقرير المدرسي الخاص بابنه والبطاقات الموجودة على الزجاجات في المبرد.

وخلال ثوان استمع لتسجيل صوتي يمثل الكلمات المطبوعة التي التقطتها الكاميرا وذلك بفضل تطبيقات جديدة على جهاز الآي فون الخاص به من انتاج شركة ابل.

وقال موسن الذي يعمل في مجال مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة في ميدان التكنولوجيا وهو من اسكتلندا "لم اصدق مدى دقتها".

وتتيح التطبيقات الجديدة للمكفوفين الاستماع الى رسائل صوتية تمثل قراءة للمادة المطبوعة فيما تمت الاشادة بها بعد اليوم الاول من طرحها ووصفها كثيرون بانها تبشر بتغيير نمط الحياة لمن فقدوا نعمة البصر.

وقال مكفوفون إن تطبيق (كيه ان اف بي) للقراءة سيتيح مستوى جديدا من انخراطهم في الحياة العامة بدءا من قراءة قوائم الطعام في المطاعم وانتهاء بتصفح المادة المكتوبة في الفصول الدراسية.

وجاء التطبيق الجديد الذي يبلغ سعره 99 دولارا نتيجة تعاون مشترك استمر 40 عاما بين الاتحاد القومي للمكفوفين وراي كورزفيل وهو عالم شهير في مجال الذكاء الصناعي وموظف كبير في شركة غوغل.

وقال كورزفيل الذي قام بعرض التطبيق خلال مؤتمر عقد في يونيو/حزيران إن التطبيق الجديد يمثل بديلا عن جهاز سابق يساعد المكفوفين على التعرف على الاشياء.

واستفاد هذا التطبيق من الانماط الجديدة للتعرف على الاشياء وتقنيات معالجة الصور وتقنيات الهواتف الذكية ويتيح لمستخدميه ضبط الكاميرا لقراءة المادة المطبوعة بصوت مسموع.

وقال مستخدمو التطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر إن التطبيق الجديد منح بعضهم درجة أكبر من الاعتماد على النفس دون الاستعانة بالآخرين.

وقال كورزفيل إن هذا التطبيق سيطرح على اجهزة الاندرويد خلال الاشهر القادمة.