'المغني' سيرة طرب وعشق

كينغ في الحب أيضا

بيروت - يعود "الكينغ" محمد منير بعد سنوات طويلة من الغياب عن الاعمال الدرامية في بطولة مسلسل المغني في الموسم الرمضاني المقبل وسط توقعات ان يحقق العمل نسبة مشاهدة كبيرة.

ويتناول العمل قصة حياة المطرب محمد منير، حيث يروي قصته منذ نعومة أظافره في أسوان حتى مجيئه إلى القاهرة والدخول إلى عالم الغناء والتعرّف على معنى النجومية، رحلة منير حملت الكثير من الصعاب والضحكات والألم والنجاح، التي سوف يلمسها المشاهد خلال العمل.

ويتخلل المسلسل عدد من الأغاني القديمة والجديدة، التي كتبت خصيصًا للعمل ويتم التصوير بين مصر وألمانيا.

و"المغني" إلى جانب محمد منير من بطولة رانيا فريد شوقي، مريهان حسين، ميساء مغربي، دنيا، ساندي، إيناس النجار، مريهان حسين، أحلام الجرتلي، حنان يوسف، محمد أبو داود، محمد مهران، وأيمن عزب.

ومن تأليف وورشة سيناريو تضم الشاعرة كوثر مصطفى وخالد كساب، ومن إخراج شريف صبري.

وسيُكشف النقاب عن مسلسل المغني العائد إلى النجم الأسمر الذي لا تقتصر شهرته ونجوميّته على الطرب والأغاني الجميلة والصوت الجبّار، ولا حتّى على قاعدته الجماهيرية الكبيرة التي يتميّز بها في مصر وخارجها فقط، إنّما أيضاً على علاقاته العاطفية والغرامية التي لا تُحصى والتي رسمت له حياته بطريقة مختلفة واستثنائية عن غيره من زملائه.

فعلى الرغم من أنّه لم يتزوّج سوى مرّة واحدة لفترة لم تتجاوز الشهرين وذلك بعد أن تخطّى عمر الـ60 سنة، اختبر منير معنى العشق والغرام والشوق والأسى لأكثر من مرّة مع أكثر من فتاة، وهذه كلّها تجارب حيّة ومن أرض الواقع سينقلنا البطل إلى كواليسها وخفاياها وأسرارها مع مسلسله الشيّق والقيّم الذي يضع آماله كلّها فيه.

وفي هذا السياق، يذكر أنّ من بين القصص التي سيتعرّف عليها الجمهور هي تلك التي تطال فنانة مشهورة ارتبط بها بطل فيلم المصير في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات، لكن الأمور لم تسرِ بشكلٍ جيّد بينهما فقرّرت الزواج من رجل أعمالٍ معروفٍ جداً، إلّا أنّ المشاعر والأحاسيس التي كانت تخالجهما ويتبادلانها جعلتهما يستمرّان باللقاء في الخفاء وبالسر عن زوجها.

علاقةٌ كان يعلم بها هذا الزوج قبل أن يطلب يد حبيبته ولكنّه اعتقد أنّ الأمر برمّته سينتهي فور ارتباطه بها رسمياً، إلى أن يكتشف مرّة العكس تماماً وأنّ زوجته المنشودة لا تزال على صلة بالنجم المصري وأنّها تراه في منزله بشكلٍ متكرّر حين تُتاح لها الفرصة بذلك، فيقرّر عندئذٍ مطاردته والانتقام منه، فتضطر حينها الزوجة "الوفيّة" إلى تحذيره ليغادر بعدها إلى مسقط رأسه أسوان فيمكث هناك لفترة من الوقت إلى حين أن تهدأ الأمور كلّها.

وتطلّ ميساء مغربي على جمهورها بشخصية جديدة اسمها نهال، تعرف بحنكتها وذكائها اللذين يساعدانها على استلام مناصب عديدة ومهمّة على صعيد عملها، فهي نجمة معروفة ولها مكانتها بين زميلاتها ولكن تعيش مشاكل كثيرة في حياتها اليومية تعترض طريقها وتؤثّر على حياتها سلباً وتخفف من عزيمتها، لكن الاصرار الذي تتميّز به يساعدها على تخطّي كلّ هذه العقبات، فتجد نفسها منتصرة في النهاية على كلّ التفاصيل الصغيرة التي عانت منها لفترة معينة.

وتقول ميساء: "المسلسل يتناول قصة الفنان محمد منير والظروف التي مر بها منذ طفولته إلى أن وصل إلى النجومية، وأصبح من أبرز نجوم الغناء، ليس على مستوى مصر فحسب، بل على مستوى العالمين العربي والإفريقي".

وأضافت أن "العمل يتم تصويره في المناطق التي نشأ فيها الفنان مثل محافظة أسوان التي قضى فيها فترة الصبا، إلى أن انتقل مع أسرته إلى القاهرة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة ناصر في أوائل السبعينيات، والتحاقه بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان، وتخرجه من قسم الفوتوغرافيا والسينما والتلفزيون، ثم بدأ مشواره مع الغناء بدعم عدد من الموسيقيين".

وأوضحت ميساء أن "العمل يقدم مشاهد حية من المهرجانات التي شارك بها الفنان، والجوائز التي حصل عليها، وسيتخلله عدد من الأغاني التي تشكل مرحلة مهمة في مشواره، بجانب أغان كتبت خصيصا للعمل".

وتظهر ساندي خلال المسلسل في دور ميار وهي سكرتيرة للمنتج الخاص بالفنان محمد منير، والذي يقوم بدوره الفنان محمد أبو داوود وهي المسؤولة عن تنظيم المواعيد والحفلات والسفر للكينغ والتي ستلازمه في كل سفرياته وأعماله.

وتجسد رانيا فريد شوقي خلال الأحداث دور سيدة أعمال تمتلك إحدى الجمعيات الخيرية، وزوجة منتج ألبومات محمد منير الذي يلعب دورا مهما في مشواره، ويعتبر المسلسل التعاون الأول لها مع النجم محمد منير في العمل الذي يعد بالنسبة له بمثابة عودة للدراما مرة أخرى بعد آخر أعماله التلفزيونية جمهورية زفتى.

ويعد مسلسل المغني عودة للكينغ محمد منير للشاشة الصغيرة بعد فترة غياب طويلة، حيث سبق وقدم مسلسل جمهورية زفتى عام 1998 مع يسري الجندي وإسماعيل عبد الحافظ، وقبلها عام 1991 مسلسل علي عليوة، مع كمال الشناوي وكريمة مختار وصابرين، من تأليف محمد جلال عبد القوي، وإخراج نور الدمرداش، كما غنى تترات المسلسل نفسه.