المغرب ينتظر تسعة ملايين سائح

قبلة السياح

تطوان (المغرب) ـ أكد ياسر الزناكي وزير السياحة والصناعة التقليدية في المغرب "أن عدد السياح الوافدين على المغرب سيتجاوز 9 ملايين سائح قبل نهاية سنة 2010، على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي عرفها العالم خلال السنوات الأخيرة".
وأوضح الوزير أن "الحصيلة السياحية إيجابية وسنتمكن من تجاوز 9 ملايين سائح قبل نهاية السنة الجارية، وهو ما يمثل 93% إلى 94% من هدف الإستراتيجية الطموحة للحكومة في مجال السياحة".
واستطاع المغرب تجاوز عدد من البلدان المنافسة عبر تسجيل نمو بنسبة 6% في مجال السياحة، يليها تركيا 2%، في حين تراجعت معدلات السياحة في العديد من البلدان السياحية، ومن بينها اسبانيا التي حققت تراجع كبير بلغ 9%.
وعبر الزناكي عن ثقته بشأن تطوير السياحة بالمغرب بفضل إستراتيجية الحكومة التي مكنت هذا القطاع من الثبات ومواجهة التحديات الاقتصادية في الآونة الأخيرة باعتباره من أهم روافد النهوض الاقتصادي في البلاد، حيث ساهم في الناتج المحلي بنسبة9%، وحقق نمواّ كبيراّ بلغ 15% خلال العشر سنوات الأخيرة.
وأشار الوزير إلى تطور الأنشطة السياحية بمنطقة شمال المملكة من خلال النهوض بالسياحة الراقية، كما واكب التطور جهود كبيرة قامت بها السلطات المحلية في مجال البنية التحتية الأساسية في كثير من المناطق السياحية، ومن بينها مشروع "تمودا باي" الذي تطور بشكل مدهش بفضل شبكة الطرق الحديثة، واللمسات الجمالية التي أضفت جمالا على المشروع.
ويعتبر "تمودا باي" مشروعاّ ضخماّ بتكلفة مالية قدرها 3.3 مليار درهم ومقام على مساحة قدرها 50 هكتاراّ على امتداد 20 كم من الساحل، ويتضمن مباني عبارة عن ثمانية فنادق بطاقة تبلغ خمسة آلاف سرير و4 ملاعب للغولف والعديد من الفضاءات والبنيات التحتية الترفيهية (مارينا، حدائق، مطاعم).
من ناحية أخرى، تعتزم المجموعة الدولية (ريو) للفنادق والمنتجعات توسيع مشاريعها في المغرب وفتح فنادق من المستوى المتميز سنة 2011 لتوسع من طاقتها الاستيعابية السياحية بالبلاد وتبلغ (1776) غرفة إجمالا.
وأشارت المجموعة إلى إنشاء العديد من الفنادق ذات المستوى العالي، وستبدأ بتشييد فندقاّ في مدينة أغادير الساحلية، وآخر في مدينة مراكش، كما ستفتح المجموعة في أول مايو ـ أيار القادم فندق "غراند بالاص تيكيدا غولف" يحتوي على 55 سرير، وسيصبح ثاني فندق من هذا النوع بالمنطقة بعد نظيره الموجود بشاطئ ماسبالوماس في جزر الكناري".
وقالت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) "أن المغرب يعزز البنية التحتية السياحية بإنشاء مجموعة من الفنادق ذات الصيت العالمي".
وأضافت أن المجموعة الدولية (ريو) ستفتح بالمغرب فندق (تيكيدا غاردين) يحتوي على 255 غرف سياحية، وسيعمل هذا الفندق على طريقة ما يعرف بكل الخدمات مشمولة، والتي تلقى إقبالاّ كبيراّ من طرف السياح.
وستفتح المجموعة فندقاّ راقياّ آخر تحت اسم "بالاص تيكيدا اغادير"، سيحتوي على 440 غرفة سياحية، وهو الأول من نوعه من طراز "لوكس" على ساحل المحيط الأطلسي، حيث تدير الشركة فندقي (تيكيدا بيتش) و(تيكيدا دوناس)".
وأشارت الوكالة إلى أن "المجموعة الدولية (ريو) للفنادق والمنتجعات التي تأسست سنة 1953 تعد واحدة من أكبر المؤسسات العالمية المتخصصة في البنية التحتية الشاطئية، وتمتلك أزيد من 100 فندق في 21 بلداّ، كما أنها تستقطب سنوياّ نحو2.9 مليون سائح من مختلف مناطق العالم، وتحتل المرتبة التاسعة عالمياّ بين المجموعات الفندقية العالمية والفنادق الأكثر شعبية في منطقة بحر الكاريبي، والثالثة في اسبانيا من حيث العائدات وعدد الغرف".