المغرب يفكك شبكة إرهابية تسطو على مكاتب تحويل أموال

نجاح جديد للمكتب المركزي للتحقيقات القضائية

الرباط - أعلنت وزارة الداخلية المغربية ظهر الجمعة تفكيك "شبكة إجرامية" من ستة عناصر يتزعمها معتقلان سابقان في قضايا الإرهاب، تنشط في السطو على مكاتب تحويل أموال فروع مصارف في مدينتي فاس ومكناس وسط المملكة، حسبما أعلنت السلطات.

وأفاد بيان للداخلية أن المكتب المركزي للتحقيقات القضائية أوقف الخميس "شبكة إجرامية من ستة عناصر، تنشط بمدينتي فاس ومكناس ونواحيهما، متخصصة في عمليات السطو باستعمال أسلحة بيضاء".

والمكتب هيئة جديدة أعلنت السلطات في 10آذار/مارس افتتاح مقرها في مدينة سلا قرب الرباط، وأوكلت اليها مهمة مواجهة التحديات الأمنية وخصوصا الإرهاب والجريمة المنظمة.

وأضاف البيان أن الشبكة "يتزعمها معتقلان سابقان متورطان في خلية ارهابية تم تفكيكها سنة 2004 بعد ضلوعها في تنفيذ عمليات قتل وصنع وحيازة المتفجرات".

وتابع أن "التحريات كشفت تورط أفراد هذه الشبكة الإجرامية، وهم من أصحاب التوجه المتطرف، في تنفيذ عملية السطو التي استهدفت مؤخرا مكتبا لتحويل الأموال في مكناس".

لكن المصدر لم يوضح ما إذا كانت الشبكة تستخدم الأموال التي سطت عليها في تمويل "أنشطة إرهابية" أو "تجنيد مغاربة للالتحاق ببؤر التوتر".

ويعتبر المغرب مهددا مباشرة من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي كما ورد في شريط فيديو العام 2014، كما لا تخفي المملكة قلقها من عودة المغاربة المجندين الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية المنتشر في العراق وسوريا وليبيا.

وتشير آخر الارقام الرسمية الصادرة عن السلطات المغربية الى ان حصيلة مكافحة الارهاب منذ 2002، بلغت 132 خلية مفككة، فيما بلغ عدد المعتقلين 2720 شخصا، فضلا عن 267 محاولة ارهابية فاشلة، بينها 41 هجوم بالسلاح وسبع محاولات اختطاف و109 محاولات اغتيال و119 محاولة تفجير.

وقد اقرت الحكومة في تشرين الاول/أكتوبر 2014 تعديلات قانونية جديدة تعاقب بالسجن حتى عشر سنوات، لكل من التحق أو حاول الالتحاق ببؤر التوتر او قام بالتجنيد أو التدريب لصالح التنظيمات الإرهابية، إضافة الى غرامات قد تصل الى 224 ألف يورو.