المغرب يعرف المطلوب من الجزائر...

بقلم: خيرالله خيرالله

من اطرف التصريحات التي صدرت عن احد المسؤولين العرب في الفترة الأخيرة، ما ورد على لسان السيد عبد العزيز بلخادم وزير الدولة الجزائري، الممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة. قال بلخادم، محاولا شرح موقف بلاده من نزاع الصحراء الغربية، ان المسؤولين المغاربة لا يعرفون ماذا يريدون من الجزائر، مضيفا: "ان الأخوة في المغرب يتفاوضون مع البوليساريو ممثل الصحراويين، ويقولون في الوقت نفسه ان الجزائر وراء عرقلة مساعي التسوية. انهم لا يعرفون ما يريدون بالتحديد مع ان لوائح الأمم المتحدة واضحة، فهي تحدد طرفي الخصومة بوضوح، وهما المغرب وجبهة البوليساريو، ولكن كلما تكلم المغاربة في الموضوع، يشيرون الى الجزائر".
هل كلام بلخادم صادر عن شخص جدي يعرف شيئا عن الموضوع الذي يتحدث عنه، هو الذي كان الى ما قبل فترة قصيرة وزيرا للخارجية في بلده، ام انه يعتقد ان في استطاعته بيع الأوهام والتذاكي الى ابعد حدود على المواطن العربي، بما في ذلك المواطن الجزائري والمغربي؟ هل يستطيع بلخادم اقناع افراد عائلته بما يقوله؟ هل هناك عاقل، او شخص يتمتع بحد ادنى من التعقل والفهم للقضايا العامة، لا يعرف ان لا وجود لشيء اسمه "بوليساريو" وان تلك الجبهة مجرد اختراع جزائري لا يشكل سوى اداة لابتزاز المغرب.
قليل من التواضع يبدو ضروريا. مثل هذا التواضع سيساعد السيد بلخادم على كسب احترام رئيسه الذي يعرف انه لن يستطيع ان يكون بومدين آخر. يتخيّل بوتفليقة انه قادر على ان يكون بومدين آخر... علما ان الرئيس الجزائري يعرف اكثر من غيره كمية الأخطاء التي ارتكبها هواري بومدين منذ توليه السلطة في العام 1965 وحتى وفاته أواخر العام 1978. يعرف بوتفليقة تفاصيل التفاصيل عن بومدين، بما في ذلك ابتعاده عن الحلقة الضيقة التي كانت تحيط به لدى زواجه في سن متأخرة. لم يعد بوتفليقة بعد زواج بومدين صديق الرئيس ونديمه. صار مجرد وزير للخارجية لا اكثر ولا اقل. ما معنى ان يكون بوتفليقة مجرد وزير للخارجية بعدما كان صديقا للرئيس؟ يعرف بوتفليقة اكثر ما يعرف ان بومدين كان قادرا على تغطية اخطائه التي اوصلت الجزائر الى احداث العام 1988 بفضل عائدات النفط. لماذا يصر الرئيس الجزائري الحالي على تكرار الأخطاء نفسها بما في ذلك التعاطي بكثير من العنجهية مع الوضع الأقليمي، خصوصا مع المغرب؟ ماذا اذا هبطت اسعار النفط بعد شهر او شهرين او ثلاثة اشهر او سنة؟ لماذا لا تفكر الجزائر في المستقبل وفي ان ما يضمن لها مستقبلها ومستقبل شعبها مشاريع تنمية حقيقية في الداخل ووفاق مع الدول المجاورة في مقدمها المغرب؟ لماذا تنسى الجزائر ان المتظاهرين في انتفاضة اكتوبر/تشرين الأول 1988 هاجموا اول ما هاجموا مكاتب "بوليساريو" في جادة ديدوش مراد في العاصمة الجزائرية؟ كان المتظاهرون، ومعظمهم من الشبان، يريدون ان يقولوا للحكومة ان الشعب الجزائري احق بالأموال التي تصرف على "بوليساريو" التي ليست سوى اداة لاستنزاف المغرب لا اكثر. لماذا تنسى الجزائر ان المغرب كان اول من مد يد المساعدة للجزائر وللشعب الجزائري لدى وقوع احداث 1988؟
لو كان السيد بلخادم صادقا بالفعل مع رئيسه، لكان قال له ان المغرب يعرف تماما ماذا يريد من الجزائر. لكان قال له ان مشروع الحكم الذاتي الموسع في الصحراء هو المشروع الوحيد القابل للحياة وهو المشروع الوحيد الذي يصب في مصلحة المغرب والجزائر في الوقت نفسه. ولكان قال له انه اذا كانت الجزائر حريصة كل هذا الحرص على حقوق الصحراويين، المنتشرين في كل المناطق من موريتانيا الى جنوب السودان مرورا بتشاد، لكانت اعطتهم دولة في جنوب الجزائر.
يصعب تصديق ان شخصا مثل السيد بلخادم يستطيع قول الكلام الذي قاله، لو لم يكن همه ارضاء بوتفليقة. ولكن كيف يمكن لشخص مثل الرئيس الجزائري الحالي، مر بكل ما مرّ به من تجارب ان يبقى اسير شخصية هواري بومدين وطموحاته التي اخذت بالجزائر الى الهاوية؟
لا يختلف عاقلان على ان الصحراء الغربية مشكلة افتعلتها الجزائر وان الهدف الوحيد للجزائر ايجاد دولة مصطنعة في تلك المنطقة تكون مجرد جرم يدور في فلكها ويؤمن لها ممرا الى المحيط الأطلسي. اكثر من ذلك، لو كانت هناك مشكلة حقوق انسان في الصحراء الغربية، كما تدعي "بوليساريو" هذه الأيام، لماذا لا يقيم زعيمها محمد عبدالعزيز في مخيمات تندوف التي ليست سوى وسيلة لإبقاء بعض الصحراويين رهينة لدى الجزائر وتحويلهم وقودا في حربها غير المباشرة على المغرب؟ معروف جيدا اين يعيش عبدالعزيز، وهو نجل ضابط صف في الجيش المغربي. انه لا يقيم الا في احياء فخمة في الجزائر او خارج الجزائر، بدل ان يكون بين ابناء شعبه في تندوف الجزائرية، هذا اذا كان في الإمكان الحديث عن شعب صحراوي في منطقة محددة مثل الصحراء الغربية التي كانت دائما جزءا لا يتجزأ من التراب الوطني المغربي. اوليست موريتانيا دولة معظم سكانها من الصحراويين؟ وماذا عن اجزاء من مالي والنيجر وتشاد والجزائر نفسها والسودان؟
قليل من الحياء مفيد احيانا. المغرب يعرف تماما ماذا يريد من الجزائر والجزائر تعرف تماما ماذا تريد من المغرب. المغرب يرفض التخلي عن جزء من ارضه الوطنية كي تكون الجزائر القوة الإقليمية المهيمنة في المنطقة. والجزائر تعرف تماما ان المغرب دولة حقيقية ذات مؤسسات راسخة وان "بوليساريو" اداة لشن حرب استنزاف عليها بأقل كمية من الدولارات. هذا ما لا يتجرأ السيد بلخادم على قوله بصفة كونه موظفا لدى بوتفليقة الذي جعل من نفسه اسيرا لعقدة اسمها هواري بومدين... اما الباقي فهو تفاصيل مهمة، الى اشعار آخر، ما دامت الجزائر تمتلك احتياطات مالية بفضل ارتفاع اسعار النفط لا اكثر ولا اقلّ! هل من دولة تحترم نفسها تبيني سياستها على اسعار النفط بدل البحث في كيفية استخدام الثروة النفطية لأقامة بنية تحتية ومؤسسات تعليمية تضمن استمرار التنمية في المدى الطويل بدل الاستثمار في كل ما يشجع الإرهاب والتطرف الديني؟ خيرالله خيرالله