المغرب يرشح بناني لليونسكو وحسني يخشي تفتت الأصوات

القاهرة ـ من أيمن القاضي
يجب الاتفاق على شخصية واحدة

أكد فاروق حسنى وزير الثقافة المصري اليوم أنه كان يتمنى حدوث إجماع عربى واختيار مرشح واحد من الوطن العربى لمنصب مدير عام منظمة اليونسكو الدولية، حتى لا يحدث تفتيت للأصوات، وبالتالي تقل فرصة العرب فى الفوز بهذا المنصب الرفيع، خاصة وأن الاختيار دائما ما يكون وفقا للتوزيع الجغرافي، وكان العالم العربي هو صاحب الدور هذه المرة، لكونه لم يفز بهذا المنصب منذ إنشاء منظمة اليونسكو قبل حوالي 60 عاما.
قال وزير الثقافة المصري ذلك ردا على ما نقلته وسائل الإعلام حول تأكيد المغرب لترشيح مندوبتها في اليونسكو عزيزة بناني لمنصب مدير اليونسكو.
وأكد حسني أنه تربطه علاقات قوية بالعديد من الشخصيات السياسية والثقافية بالمغرب الشقيق، ولكن إذا كانت هناك رغبة أكيدة من المغرب على الترشيح فلا بأس فهي انتخابات في النهاية وليكن ما يكون، وليفز الأفضل الذي يختاره أعضاء المنظمة الدولية.
وأضاف حسني أنه كان يجب على الدول العربية الاتفاق على شخصية عربية واحدة، والبحث في الصيغ المختلفة لفوز العالم العربي بهذا المنصب الرفيع. موضحا أن ضماناته الأساسية للفوز بهذا المنصب المهم تتمثل في العلاقات القوية والطيبة التي تربط الرئيس حسنى مبارك ومعظم قادة ورؤساء دول العالم، ويحظى أيضا بتقدير واحترام الجميع بالإضافة إلى ثقل ومكانة مصر السياسية والثقافية.
مشيرا إلى أنه في النهاية يعول على علاقاته الشخصية بمعظم بلدان العالم، إضافة إلى عطائه للثقافة المصرية وخدمتها على مدى 20 عاما.
وأشار فاروق حسني إلى أن مصر تلقت العديد من الردود الإيجابية التي أبدت تعاطفها وتأييدها للمرشح المصري، ولكن لن نستطيع الإعلان عنها في الوقت الحالي، لكون معظمها لم يعلن بشكل رسمي، باستثناء دول عمان وقطر والبحرين وفرنسا وبعض دول أميركا الجنوبية. أيمن القاضي ـ القاهرة