المغرب يتوسع في مشاريع الطاقة الشمسية بمحطتين جديدتين

مشاريع واعدة للطاقات المتجددة

مراكش (المغرب) - قالت الوكالة المغربية للطاقة الشمسية إن المغرب يخطط لطرح مناقصة لبناء محطتين للطاقة الشمسية بقدرة إجمالية تصل إلى 800 ميغاوات في أوائل 2017.

وطلبت الوكالة تقديم عروض التأهل المسبق من المستثمرين في أكتوبر/تشرين الأول لبناء وتشغيل المحطتين اللتين ستنتج كل منهما ما يصل إلى 400 ميغاوات وستشيدان قرب مدينة ميدلت بوسط البلاد.

ووسع المغرب في الفترة الأخيرة مبادرة أطلقت عام 2009 لتوليد الكهرباء من الشمس والرياح ويستهدف حاليا إنتاج عشرة جيغاوات بحلول 2030 بدلا من أربعة جيغاوات بحلول 2020.

وبموجب الخطة الجديدة فإن 52 بالمئة من احتياجات المغرب من الطاقة ستأتي من مصادر متجددة وذلك ارتفاعا من نحو 28 بالمئة من القدرات العاملة حاليا.

وقال مصطفي بكوري رئيس الوكالة المغربية للطاقة الشمسية إنه يتوقع ظهور نتائج التأهل المسبق لمحطتي الطاقة الشمسية خلال بضعة أسابيع مع طرح المناقصتين في مطلع العام المقبل.

واختارت الوكالة نظاما هجينا يستخدم تقنيات محطات الطاقة الشمسية المركزة والخلايا الشمسية.

وحصل المغرب بالفعل على قرض بقيمة 710 ملايين يورو (765 مليون دولار) من بنك كيه.اف.دبليو الألماني المملوك للدولة لتمويل جزء من تكاليف المحطتين التي يقدرها مصرفيون بملياري يورو.

وقال بكوري على هامش مؤتمر عن تغير المناخ يعقد في المغرب "جميع المقرضين التقليديين بما في ذلك البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية سيشاركون في اتفاق التمويل."

وأحجم عن تقديم تفاصيل إضافية لأن القروض تحتاج إلى الموافقة عليها من قبل مجلسي البنكين قبل أي إعلان رسمي.

وساعد كيه.اف.دبليو بالفعل في تمويل مشاريع للطاقة الشمسية بالمغرب. وحتى الآن فإن البنك أكبر مقرض للمرحلة الثانية لمشروع ورزازات حيث قدم للوكالة 654 مليون يورو لبناء المحطتين نور 2 ونور3 بقدرة إجمالية 350 ميغاوات.

وشيدت أكوا باور السعودية المحطة الأولى نور 1 بقدرة 160 ميغاوات قرب مدينة ورزازات بجنوب البلاد وبدأت في تشييد نور 2 ونور 3 في نفس المنطقة.

وتحظى خطط المغرب للطاقة الشمسية بالدعم من قبل البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية وبنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي ومؤسسات مالية أصغر.