المغرب: تأجيل محاكمة المتهمين بتفجير مقهى مراكش

التفجير اسفر عن سقوط 17 قتيلا

سلا (المغرب) - أجلت السلطات المغربية محاكمة المتهمين في تفجير وقع يوم 28 ابريل/نيسان في مقهى بمدينة مراكش السياحية وأسفر عن سقوط 17 قتيلا منهم ثمانية فرنسيين الى 18 أغسطس/اب.

ووجهت الى المتهم الرئيسي عادل عثماني تهمة التنكر في صورة هيبي يحمل غيتارا لوضع قنبلتين في مقهى سياحي. وقالت وزارة الداخلية انه أبدى ولاءه لتنظيم القاعدة لكن الجماعات المحلية المنتمية للتنظيم نفت تورطها بالحادث.

وسعى محامو الدفاع الى الافراج المشروط عن عبد الصمد بيطار المتهم بمساعدة عثماني. وقالت مصادر قانونية ان من غير المرجح أن يوافق القضاة على هذا الطلب.

وسيحاكم أربعة آخرون في المحكمة بمدينة سلا التي تقع على الجهة المقابلة للعاصمة الرباط من نهر أبو رقراق لعدم اخطار السلطات بعد تردد مزاعم عن أنهم علموا من عثمان أنه نفذ الهجوم.

وكانت تلك التفجيرات الاولى من نوعها في المغرب منذ تفجيرات انتحارية في العاصمة التجارية الدار البيضاء عام 2003 وتزيد من التحديات التي يواجهها الملك عبد الله السادس في وقت تنظم فيه احتجاجات بالشوارع للمطالبة بمزيد من الديمقراطية.

وقال خبراء أمن غربيون ان الهدف ربما الاضرار بالسياحة التي يعتمد عليها الجزء الاكبر من اقتصاد البلاد.

وتقول اسرة عثماني انه بريء وانه أجبر على الاعتراف.