المغرب: العدالة والتنمية في أولى خطوات التغيير

بقلم: عزيز العرباوي

ذهب عهد سعد الدين العثماني وجاء عهد عبد الإله بنكيران في حزب يقال – والله أعلم – أن توجهه إسلامي بل يقال عنه أنه حزب إسلامي أكثر من باقي الأحزاب المغربية التي تفوق الثلاثين عداً. وهذا الغياب لسعد الدين العثماني سيكون له أثره على الحزب وعلى بعض مناضليه الذين كانوا يعتبرون الرجل هو الوحيد القادر على قيادة الحزب حاضرا ومستقبلا بعدما أثبت بالملموس أنه قائد يستطيع أن يخلق جواً من الثقة مع وزارة الداخلية والنظام ويدخل معهما في معاهدة تفرض عليه العمل ببعض الشروط التي تفرضها الساحة السياسية عليه وتفرض على الداخلية والنظام القبول ببعض الخرجات الإعلامية لبعض قادة الحزب وأعضائه الذين غالبا ما يحبون استعراض عضلاتهم السياسية على صفحات الجرائد وفي بعض الملتقيات ليقنعوا الشعب المسكين بقدرتهم على قول لا للنظام أو التنديد ببعض القرارات والسياسات.
إذن، ذهاب العثماني سيكون أمراً صعب التحمل على صدور البعض داخل الحزب وكذلك داخل السلطة في البلد. ومجيء السيد عبد الإله بنكيران الأخلاقي جداً – رغم أنني أشك في هذه الحمية الأخلاقية التي يتميز بها الرجل في بعض الأحيان لا غير – سيكون على وزارة الداخلية الدخول في مفاوضات جديدة مع القيادة الجديدة للحفاظ على الاتفاق المبرم مع سابقه، وعلى البعض في الحزب خاصة وأنهم كانوا في طريقهم إلى تحقيق الكثير من الأهداف أهمها التحالف والتصالح مع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي كان يعتبر الخصم والعدو اللدود إلى عهد قريب.
تستقبل الساحة السياسية قيادة جديدة متمثلة في أشخاص يلعبون على أكثر من حبل لتحقيق أهدافهم وأهداف حزبهم، ومن هذه اللعب نجد الأخلاقية التي طلع لنا بها السيد بنكيران، حيث تظهر له هذه الأخلاق فقط في المهرجانات التي تقام وتنظم في هذه المدينة أو تلك القرية، وأما تلك الجرائم التي تمارس في حق الشعب المغربي المسكين يوميا فهي في عرف بنكيران وأصحابه لا تدخل في باب تهديد الأخلاق، ومنها سرقة المال العام وفساد القضاء وعدم استقلاليته والرشوة والفقر وتدهور التعليم وفقدان الصحة. وغيرها من الأمور التي تهم المواطن المغربي. فَالَحْ فقط في متابعة المهرجانات وما يقع فيها.
إذا كان الخطاب الذي يمارسه عبد الإله بنكيران اليوم وقبل اليوم هو خطاب تغطيه بعض الإيديولوجيات التي لم تعد مقبولة في مجتمع اليوم، فإن عليه أن يحدد موقفه من العديد من القضايا التي تهم الشعب المغربي دون اللعب على حبال المساومات السياسية التي لا تنفعنا في شيء. اللهم في التلهي بها وتضييع الوقت بها أيضاً.
وإذا كنا لا نستطيع أن ننتقد ديمقراطية الحزب الداخلية أو نطعن فيها وتلك الطريقة الحضارية التي استطاع بها أن يحقق مصداقية انتخاباته الداخلية وشفافية تكوين قيادته. وإذا كنا لا نستطيع بخس الحزب حقه في نعته بالحزب الديمقراطي الوحيد في المغرب إلى اليوم فإننا – رغم ذلك – نطالبه بالتقدم في تعاطيه مع قضايا الشعب المغربي وابتعاده عن ممارسة المقايضة السياسية مع الحكومة أو مع المخزن أو مع الخصوم السياسيين في الكثير من المحطات. فمصداقية أي حزب سياسي هي في قربه من مشاكل الناس والدفاع عن حقوقهم إن انتُهِكت، ولا قيمة لكل هذه الديمقراطية داخل الحزب إن لم ينتج عنها تفاعل مجتمعي يفي بانتشال الشعب من ورطة الفقر والجهل.
إن حزب العدالة والتنمية اليوم قد رسم أولى خطواته في طريق الديمقراطية التي نتمنى أن تنعكس على باقي الأحزاب المغربية الأخرى الطاعنة في الشيخوخة القيادية، وبذلك فعليه أن يستثمر هذا الجهد وهذه النتيجة الطيبة التي حققها في الخروج من شرنقة المعارضة الثقافية والأخلاقية والدينية التي وضعوه فيها وأرادوه أن يستمر في ممارستها لكيلا ينتبه إلى باقي القضايا التي تهم الشعب، وبالتالي القضاء على مصداقيته ووجوده. وأمام السيد بنكيران اليوم فرصة لتغيير فكره السياسي الذي يفترض أن يكون المرء القائد واسع النظر في اتخاذ المواقف والقرارات فيها.

عزيز العرباوي، كاتب وشاعر alarbaouiaziz@yahoo.fr