المغامرة الآمنة في تخييم خمس نجوم قرب دبي

مشروع للتخييم الفخم في منطقة حتا يضمّ ثلاثة خيارات لقضاء الليل، إمّا في أكواخ فارهة، أو في كرفانات أو في مقطورات، بدلا من الخيم التقليدية.


دبي تعزز باستمرار قطاعها السياحي


التخييم هواية معروفة جدا في الإمارات


في السنوات الأخيرة ظهرت مشاريع متنوعة للتخييم الفخم في الامارات

حتا (الامارات) - على بعد حوالي 100 كيلومتر من دبي، يمضي الإماراتي محمد خليفة الكعبي عطلة نهاية الأسبوع في موقع تخييم بعيد عن صخب المدينة، إنما تتوافر فيه الفخامة التي تعرف بها الإمارة ذات الطموحات السياحية الكبيرة.
ويسير الكعبي (27 عاما) برفقة أصدقائه مستمتعا بغروب الشمس في موقع التخييم هذا في منطقة حتا التابعة لدبي والواقعة في شرق الامارات العربية المتحدة قرب الحدود مع سلطنة عمان وفي مقابل إيران.
ويقول الكعبي الذي ارتدى الكندورة التقليدية البيضاء "الموقع بعيد عن المدن والبناء الشاهق"، في إشارة إلى ناطحات السحاب والأبراج العالية التي تشتهر بها الامارة الخليجية الثرية.
ويتابع "التخييم هواية معروفة جدا في الإمارات، ولكن عندما نتكلم عن العائلة فالأمر صعب قليلا بسبب المخاطر"، مضيفا "لكن هنا يتوافر نوع من الأمن".

تحصل على تجربة الهواء الطلق والطبيعة ويمكنك الشواء وغيره، ولكن يمكنك أيضا الحصول على دش ولديك كافة وسائل الراحة

ويتطلّع الاماراتيون وسكّان دول الخليج عموما إلى فصل الشتاء للتخييم في الصحراء، ويحمل بعضهم أغراضه مع بداية هذا الموسم ويتّجه نحو الصحراء للإقامة فيها لأسابيع، قبل أن تعاود درجات الحرارة الارتفاع.
لكن التخييم يجذب أيضا السياح في مدن خليجية وفي مقدّمها دبي التي تستقبل سنويا ملايين الزوار من الخليج ودول آسيوية وأوروبية وغيرها.
ويوفّر الموقع قرب سد في حتا للاماراتيين وللسياح إمكانية التخييم بمستوى من الفخامة، تحت مسمّى "غلامبينغ" (التخييم الفخم). وكانت شركة "مراس" افتتحت المشروع في أواخر اكتوبر/تشرين الأول.
ويضمّ الموقع ثلاثة خيارات لقضاء الليل، إمّا في أكواخ فارهة، أو في كرفانات، أو في مقطورات، بدلا من الخيم التقليدية.
غرفة مع سرير 
أمام إحدى المقطورات، يجلس الشاب السعودي جميل فهمي المقيم في دبي، مع مجموعة من أصدقائه في موقع مطلّ على السد تحت سماء تعبرها غيوم مخططة بالبرتقالي عند غروب الشمس.

ويقول فهمي إن الموقع يقدّم له تجربة التخييم دون أن يضطر للتنازل عن معاييره الخاصة بالنظافة.
ويوضح "الأمر ممتع مع النار والجلوس مع الأصدقاء، لكنّني أفضّل شخصيا أن أنام في غرفة مع سرير وحمام خاص بها، وهذا ما نحصل عليه هنا".
ويضيف "من الجيد أن تكون مغامرا وتستكشف المنطقة وهذا ما قمنا به. خرجنا إلى الجبال وقمنا بالمشي وجلسنا حول النار وقمنا بالطبخ. ولكن عندما يأتي موعد النوم، دخلنا إلى الغرفة الجميلة ونمنا على السرير".
وتتوافر حمامات حديثة مع سرير مريح في كل غرفة، وتبدأ الأسعار عند مستوى 400 درهم إماراتي (نحو 105 دولارات) لليلة الواحدة.
وتعتبر دبي من الوجهات السياحية الكبرى في العالم. وتضمّ الامارة مئات الأبراج وناطحات السحاب، أشهرها برج خليفة الأعلى في العالم والبالغ ارتفاعه 828 مترا، إضافة إلى برج العرب المعروف بفندقه "السبع نجوم".
وفي 2018، استقبلت دبي 15,92 مليون زائر، وهو عدد قياسي، بزيادة قدرها 0,8% عن العام السابق.
خمس نجوم 
تراهن الامارة على معرض "اكسبو 2020" لإعادة التوازن إلى سوق العقارات ولإنعاش اقتصادها حيث تتوقع استقبال ملايين الزوار. وكان مسؤولون في دبي أعلنوا في السنوات الماضية أن الامارة تطمح لأن يزورها 20 مليون شخص في 2020.

الأمر ممتع مع النار والجلوس مع الأصدقاء، لكنّني أفضّل شخصيا أن أنام في غرفة مع سرير وحمام خاص بها، وهذا ما نحصل عليه هنا

ويندرج مشروع التخييم في حتا ضمن هذه الخطة التي تقوم على تكثيف المشاريع السياحية وتنويعها.
وبعيدا عن صخب مدينة دبي وشوارعها التي يشهد بعضها زحمة خانقة في فترة ما بعد الظهر، يستطيع النزلاء في موقع التخييم في حتا القيام بأنشطة متنوعة بينها التجذيف في القوارب قرب السد.
وظهر في السنوات الأخيرة في مناطق متنوعة من الإمارات عدد من تجارب "الغلامبينغ" المتنوعة، بعضها على الشاطىء، وتوفر نشاطات مختلفة مثل حصص اليوغا أو مراقبة النجوم وغيرها.
ويقارن البريطاني جاي (37 عاما) الذي يقوم بالتخييم مرتين سنويا، بين هذه التجربة في حتا وبين تجاربه السابقة، موضحا "هذا لا يعني أنني لن أخيّم مجددا في مكان عادي، هذا أمر مختلف وقد آتي إلى هنا مرة أخرى".
ويكمل ضاحكا "تحصل على تجربة الهواء الطلق والطبيعة ويمكنك الشواء وغيره، ولكن يمكنك أيضا الحصول على دش ولديك كافة وسائل الراحة. بالتأكيد هذا ليس فندق خمس نجوم، ولكنها تجربة تخييم خمس نجوم".