المعارضة تبحث انهاء دور الأسد و'الاحتلال الايراني الروسي'

مفاوضات متواصلة لتوحيد المواقف

الرياض- تواصل اطياف المعارضة السورية في الرياض الاربعاء اجتماعاتها الهادفة الى الخروج بموقف موحد من مفاوضات محتملة مع النظام السوري، وسط تدابير امنية مشددة وشح في التصريحات والمعلومات.

وعبر خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ابرز مكونات المعارضة، في بيان صدر عن المكتب الاعلامي للائتلاف عن "تفاؤله في إمكانية خروج المعارضة السورية من اجتماعات الرياض باتفاقات تتخطى مسألة توحيد الموقف من الحل السياسي إلى مرحلة تشكيل الوفد المفاوض وتحديد أسس التفاوض ومرتكزاته".

وتحدث خوجة عن "وجود جهوزية لدى المعارضة للحل السياسي". وقال "الحل السياسي لا يقتصر فقط على إنهاء دور الأسد بل يتعداه إلى خروج القوات المحتلة من الأراضي السورية"، مشيرا الى ان "الاحتلال الروسي والإيراني المزدوج هو عامل مهم".

ويأتي مؤتمر الرياض بعد اتفاق دول كبرى معنية بالملف السوري في نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا على خطوات لإنهاء النزاع الذي اودى بحياة أكثر من 250 الف شخص خلال خمس سنوات، تشمل تشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات يشارك فيها سوريو الداخل والخارج.

ونص الاتفاق الذي شاركت فيه دول عدة بينها الولايات المتحدة والسعودية الداعمتان للمعارضة، وروسيا وايران حليفتا النظام، على السعي الى عقد مباحثات بين الحكومة والمعارضة السوريتين بحلول الاول من يناير/كانون الثاني.

ويشارك في المؤتمر قرابة مئة شخص يمثلون فصائل سياسية ومسلحة. وعصفت بالمعارضة المتعددة الولاء الاقليمي في مراحل عدة، تباينات وصراعات على السلطة. كما تنظر بعض اطرافها بطريقة مختلفة الى مواضيع عدة بينها دور الرئيس بشار الاسد في المرحلة الانتقالية.

وذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية، ان الاجتماع الذي يعقد في فندق "انتركونتيننتال" بالرياض، بدأ صباحا بمشاركة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي اعرب للمشاركين عن الامل في ان يكون اللقاء مثمرا.

كما اعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن امله "في النجاح الكامل" لمؤتمر الرياض مشددا بحسب بيان لوزارة الخارجية، على اهمية قيام المعارضة "بتوحيد جهودها لتكون المحاور السياسي المرجعي الذي تحتاج اليه سوريا".

وغرد الممثل البريطاني الخاص لسوريا غاريث بايلي عبر موقع "تويتر" قائلا "يوم اول جيد في الرياض للمباحثات حول سوريا. تركيز واضح على منصة قوية للمعارضة وفريق تفاوضي قادر على توفير ذلك".

ويفترض ان تستمر المفاوضات حتى الخميس.

واشارت مصادر على عين المكان إلى وجود تعتيم اعلامي على الاجتماعات، وان المشاركين يمتنعون عن التصريح او الكلام مع الصحافيين. الا ان مصدرا في المعارضة قال رافضا الكشف عن اسمه ان "الاجواء جيدة والآراء متقاربة".

ونقل مصدر معارض آخر ان ولي العهد السعودي الامير محمد بن نايف التقى مساء الثلاثاء ممثلي الفصائل المسلحة، وأكد لهم ان المملكة "لن تتخلى عن الشعب السوري تحت اي ظرف" وان "السعودية تقف إلى جانب السوريين في رفض وجود بشار الاسد في أي صيغة حلّ مؤقت أو دائم".

وللمرة الاولى، يشارك ممثلون عن هذه الفصائل في اجتماع موسع للمعارضة، وابرزها "جيش الاسلام" وحركة احرار الشام الاسلامية.

وقالت الحركة في بيان "نشارك لنناضل سياسيا كما نناضل عسكريا"، ولـ"قطع الطريق على اي محاولة للالتفاف" على ثوابت عدة ابرزها "تطهير كامل الاراضي السورية من الاحتلال الروسي- الايراني" و"اسقاط نظام الاسد بأركانه ورموزه كافة وتقديمهم لمحاكمة عادلة".

وانتقدت الحركة دعوة "اشخاص هم اقرب لتمثيل النظام من تمثيل الشعب وثورته"، في اشارة واضحة الى مشاركة المعارضة المقبولة من النظام والموجودة داخل سوريا.

ويترافق اللقاء مع اجراءات امنية مشددة، حيث انتشر عناصر الامن في كل طابق من طوابق الفندق. وذكر احد المشاركين في الاجتماع ان الاتصالات مقطوعة في قاعة الاجتماعات.

وشدد خوجة على ان اتفاق جنيف 1 هو الاساس لأية تسوية وان كل اطراف المعارضة متفقة على ذلك.

وعقدت الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا والامم المتحدة والجامعة العربية اجتماعا في جنيف في يونيو/حزيران 2012 تم خلاله التوصل الى ما عرف لاحقا ببيان جنيف، وينص على تشكيل حكومة من ممثلين عن الحكومة والمعارضة السوريتين بصلاحيات كاملة تتولى الاشراف على المرحلة الانتقالية.

ثم دعت الامم المتحدة في نهاية 2013 وبداية 2014 الى جولتي مفاوضات بين الحكومة والمعارضة في جنيف لم تخرج بنتيجة، واصطدمت بتفسير بيان جنيف 1، إذ تعتبر المعارضة ان الصلاحيات الكاملة تعني تجريد الرئيس من صلاحياته وبالتالي استبعاده، بينما تتمسك دمشق بأن مصير الرئيس يقرره الشعب السوري عبر صناديق الاقتراع، وان الاولوية في سوريا يجب ان تكون لمكافحة الارهاب.

ويغيب عن اجتماع الرياض ممثلو الاكراد الذين تأخذ عليهم شريحة واسعة من المعارضة عدم انخراطهم في القتال ضد نظام الرئيس بشار الاسد، متهمة اياهم برفض "سوريا الموحدة" نتيجة تمكسهم بالإدارة الذاتية في مناطقهم.

واثار هذا الاستبعاد انتقادات لدى حزب الاتحاد الديمقراطي، ابرز حزب كردي في سوريا، لا سيما ان ذراعه العسكري المتمثل بوحدات حماية الشعب نجح في تحقيق تقدم ميداني كبير في شمال وشمال شرق سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

ودعا الاكراد الى اجتماع بدأ الثلاثاء في المالكية في محافظة الحسكة (شمال شرق) لأطياف من المعارضة الموجودة داخل سوريا تشارك فيه مجموعات كردية واشورية وسريانية وسنية وغيرها.

وقال المنظمون انهم يبحثون في أي عملية تفاوض محتملة مع النظام، وفي الحل السياسي والدولة المدنية الديمقراطية وحقوق الاقليات.