المعارضة المصرية تتضامن مع الحكومة في ازمتها مع واشنطن

نعمان جمعة، رئيس حزب الوفد، يشدد على رفض أي تدخل اميركي في الشأن الداخلي المصري

القاهرة - دانت حركات معارضة مصرية القرار الاميركي عدم منح مصر مساعدات اضافية احتجاجا على اعتقال ناشط حقوق الانسان سعد الدين ابراهيم.
واعلن رئيس حزب الوفد المعارض في الصحيفة الناطقة باسم الحزب نعمان جمعة انه "يرفض تدخل الولايات المتحدة او اي دولة اخرى في اي شان مصري داخلي لان ذلك يعتبر عدوانا على سيادة مصر وعلى ارضها وعلى شعبها، وهي سيادة نفديها جميعا بارواحنا ودمائنا".
وناشد رئيس الحزب نعمان جمعة الرئيس المصري حسني مبارك "وضع برنامج للاستغناء عن المساعدات الاميركية".
وواكب الناطق باسم جماعة الاخوان المسلمين مأمون الهضيبي موقف نعمان جمعة عندما اكد ان حزبه "يعارض اي تدخل في الشؤون المصرية الداخلية".
وقال "ان تلقي المساعدة الاميركية ليس في صالحنا بل من الافضل عدم الارتباط بالمساعدات الاجنبية" مضيفا "ان الولايات المتحدة لا تدافع عن حقوق الانسان بل عن رجل بشكل خاص".
ودان حزب "التجمع" اليساري ونقابة المحامين المصريين بنفس العبارات القرار الاميركي كما افادت وكالة الانباء المصرية.
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش قد قرر عدم منح مصر مساعدات اضافية اثر الحكم بالسجن سبع سنوات الصادر في حق استاذ علم الاجتماع سعد الدين ابراهيم بعد ادانته بتهمة"تلطيخ سمعة مصر في الخارج، وتسلمه مساعدات مالية من الخارج".
ولكن القرار الاميركي لن يطال المساعدة السنوية التي تمنحها الولايات المتحدة لمصر بقيمة ملياري دولار، بل يحرمها من 150 مليون دولار اضافية تهدف الى سد ثغرات قطاع السياحة المصري من جراء هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.