المعارضة اللبنانية تدعو إلى إضراب عام الثلاثاء

مواصلة التنديد بالحكومة اللبنانية

بيروت - دعت المعارضة اللبنانية بقيادة حزب الله في بيان السبت الى اضراب عام الثلاثاء احتجاجا على الحكومة.
وقد اعلن الاتحاد العمالي العام في لبنان في بيان أيضا الاضراب العام في البلاد الثلاثاء.
وقالت المعارضة في بيانها "بمواجهة تصلب وتعامي الفريق الانقلابي المتحصن خلف اسوار السرايا الحكومية، ما عاد امام المعارضة الوطنية غير اللجوء مرة اخرى الى قاعدتها الشعبية متوسلة عبرها وسائل تصعيد الاحتجاج السلمي والديموقراطي وهي تدعو اللبنانيين الى التعبير الصادق الحر عن خياراتهم الوطنية والسياسية بالاضراب والاقفال العام في كافة المناطق الثلاثاء 23" كانون الثاني/يناير.

وجاء في بيان الاتحاد العمالي "استكمالا لخطة التحرك السلمي التي نفذها الاتحاد العمالي العام لاسقاط ومواجهة الورقة الاقتصادية التي اعدها رئيس الحكومة وفريقه، يعلن الاتحاد العمالي العام الاضراب العام الثلاثاء في 23 الحالي".
ويدعو الاتحاد في بيانه "العمال والشعب اللبناني لجعل الثلاثاء في 23 كانون الثاني/يناير 2007 يوما للارادة الشعبية ويوما للاحتجاج على الظلم والقهر".
واضاف "لنكن معا لاسقاط برنامج الحكومة الافقاري والذي سيؤدي الى زيادة الضرائب والرسوم ومنها الضريبة على القيمة المضافة وزيادة اسعار المحروقات ومضاعفة فاتورة الكهرباء".
وقال البيان ايضا "لنكن معا من اجل حد ادنى للاجور يحفظ كرامتنا، ومن اجل تصحيح اجورنا المجمدة منذ احدى عشرة سنة، ولنكن معا من اجل حماية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي المقفلة صناديق تقديماته الصحية والاستشفائية وحرمان مليون ونصف مليون لبناني لان الحكومة قررت عدم دفع الديون المستحقة عليها للصندوق".
وخلص البيان الى القول "لنكن معا من اجل المحافظة على مؤسسات الدولة وتطويرها وتحسين ادائها والمحافظة على ديمومة عمل اجرائها وحقوقهم بدل خصخصتها وبيعها للمحاسيب بابخس الاثمان" و"لنكن معا لدعم القطاع الصناعي وتخفيض كلفة انتاجه وتمكينه من المنافسة ولنكن معا من اجل دعم القطاع الزراعي حتى لا يصبح ارضا بورا".
وكان الاتحاد العمالي العام نظم ثلاث تظاهرات احتجاج اخيرا كانت المشاركة فيها ضعيفة.