المعارضة السورية تسابق الزمن لحسم المعركة في حلب

دقت ساعة العمل

دمشق - تدور معارك على نطاق "غير مسبوق" و"على عدة جبهات" الجمعة في حلب ثاني مدن سوريا حيث اعلن مقاتلو المعارضة الخميس بدء هجوم "حاسم"، على ما افاد بعض السكان والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وأكد مصدر عسكري ان معارك عنيفة اندلعت فجرا في احياء العرقوب وميسلون (شرق) على مدى ساعات عدة.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان "المعارك على نطاق غير مسبوق ولم تتوقف منذ الخميس"، مضيفا انه "في السابق كانت المواجهات تجري في شارع او شارعين من قطاع معين، لكنها تدور الان على عدة جبهات".

كما افاد سكان في احياء بوسط المدينة يسيطر عليها النظام، وكانت حتى الان بمنأى من اعمال العنف مثل السليمانية وسيد علي، عن اطلاق نار "غير مسبوق".

وقال زياد المقيم في السليمانية ان "المواجهات لم تتوقف، وكذلك اطلاق النار، الجميع كان مذعورا، لم يسبق ان سمعت ما يشبه ذلك من قبل".

وقال المرصد والسكان ان هذه الاحياء تعرضت لقصف بقذائف الهاون بكثافة غير مسبوقة من قبل مقاتلي المعارضة.

وقال احد السكان طالبا عدم كشف اسمه "هذه اول مرة ارى ذلك في السيد علي، عادة نسمع طلقتين او ثلاث، لكن الامر هذه الليلة كان غير مسبوق".

واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان قذائف قتلت خمسة اشخاص في هذا الحي بينهم اربعة اطفال.

كما تتعرض الاحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة شرقا لقصف متواصل منذ الخميس من قبل القوات النظامية.

وقال المراسل ان عمليات القصف في هذه المناطق يليها اطلاق نار بالاسلحة الرشاشة بشكل شبه متواصل.

ومنذ التقدم الكبير الذي حققوه نهاية تموز/يوليو بعيد اندلاع المعارك في العاصمة الاقتصادية للبلاد، لم ينفذ مقاتلو المعارضة اي عملية واسعة النطاق في حلب خصوصا، بسبب نقص العتاد بمواجهة القوة النارية لقوات النظام.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدة انفجارات هزت بلدة صيدا بدرعا جنوبي سورية الجمعة.

وذكر المرصد أن هذه الانفجارات رافقتها اشتباكات بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة.

وقال المرصد إن أربعة من أفراد الكتائب الثائرة المقاتلة بينهم جنديان منشقان قتلوا الخميس/الجمعة في كمين نصبته لهم القوات النظامية قرب بلدة طفس بريف درعا.

وأضاف أن حيي "الجبيلة" و"العرفي" وأحياء أخرى في مدينة دير الزور شرقي سورية تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية مما ادى الى مقتل سوريين اثنين وسقوط عدد من الجرحى وتهدم بعض المنازل.

وأوضح أن الاشتباكات استمرت بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة في عدة أحياء من مدينة دير الزور حتى الساعات الأولى من صباح اليوم، رافقتها أصوات انفجارات.

وذكر المرصد أن اشتباكات عنيفة دارت الجمعة في أحياء اليرموك والتضامن والقزاز بالعاصمة دمشق بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة في حين تعرض حي التضامن للقصف من قبل القوات النظامية.