المعارضة الإيرانية تدعو أوباما لمنع العراق من تسليم معتقليها إلى طهران

مأساة بعيدا عن أعين العالم

باريس - اعرب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (معارضة في المنفى) الثلاثاء عن مخاوفه حيال سبعة من عناصره اوقفوا في معسكر اشرف للاجئين في العراق وقد يتم ترحيلهم الى ايران قريبا.

وافاد المجلس في بيان نشر في باريس "حسب المعلومات الواردة، فإن 7 من سكان اشرف الذين اختطفتهم القوات العراقية كرهائن خلال مجزرة الأول من ايلول/ سبتمبر في اشرف تم احتجازهم من قبل قوات تابعة لرئاسة الوزراء العراقية في مكان قرب مطار بغداد".

واضاف البيان "يقال انه من المقرر ان يتم تسليم هؤلاء الرهائن الى النظام الايراني عن طريق مدينة العمارة جنوبي العراق خلال الايام القادمة"، مؤكدا انهم "اضربوا عن الطعام منذ اعتقالهم".

وتابع المجلس في البيان "ان المقاومة الايرانية تطالب الرئيس الاميركي ووزير الخارجية الاميركي والأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي لشؤون اللاجئين بالتدخل المؤثر لتوفير ترتيبات افراج هؤلاء الرهائن باعتبارهم يتحملون مسؤولية مباشرة تجاه السلامة وامن هؤلاء الافراد وان لا يسمحوا لحكومة صنيعة للفاشية الدينية الحاكمة في إيران بالعراق باسترداد معارضيها الى هذا النظام".

وقتل 52 شخصا في الاول من ايلول/سبتمبر في معسكر أشرف قرب بغداد بحسب الأمم المتحدة التي أضافت أن عددا منهم قتلوا فيما كانوا موثوقي اليدين.

وفقد اثر سبعة من عناصر المجموعة يومذاك بحسب المجلس الوطني.

واتهمت حركة مجاهدي الشعب المعارضة للنظام الايراني ويقيم حوالي مئة من عناصرها في هذا المعسكر، قوى الامن العراقية بتنفيذ مجزرة، الامر الذي تنفيه بغداد التي تؤكد ان قواتها ردت على هجوم من المنفيين.

وشطب الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حركة مجاهدي الشعب عن لوائحهما للارهاب على التوالي في 2009 و2012.

وتبحث الامم المتحدة منذ سنوات عن دول مضيفة جديدة لهؤلاء اللاجئين. وفي حزيران/يونيو تم استقبال 71 منهم في البانيا، ووصل مؤخرا عدد قليل منهم الى المانيا.

واستضاف صدام حسين حركة مجاهدي الشعب في اثناء حرب العراق-ايران في الثمانينات.

وجرد معسكر اشرف من اسلحته بعد اجتياح الولايات المتحدة وحلفائها العراق في 2003، وتولى الاميركيون آنذاك امن المعسكر، قبل ان يتسلم العراقيون هذه المهمة في العام 2010.

وتسعى الحكومة العراقية المقربة من طهران الى التخلص من وجودهم مذاك.

وتأسست منظمة مجاهدي الشعب التي تشكل اكبر فصيل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، في 1965 بهدف الاطاحة بنظام الشاه بهلوي ثم النظام الاسلامي وقد طردت من ايران خلال الثمانينات بعدما شنت عمليات مسلحة عدة.