المضامين المحرضة على العنف ممنوعة في الدار البيضاء للكتاب

وزير الثقافة المغربي محمد الأعرج يقول إن لدى المعرض الدولي لجنة متخصصة تقرأ الكتب المشاركة، ولن يُسمح بشيء يمس ثوابت المملكة.


128 ألف عنوان من مختلف صنوف المعرفة والإبداع على الرفوف


المعرض يحتفي بالمستشرق الإسباني خوان غويتيسولو

الرباط - أعلن وزير الثقافة المغربي محمد الأعرج، أن المعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة الدار البيضاء، "لن يسجل حضور كتب تحرض على التطرف والعنف والإرهاب".
جاء ذلك في لقاء صحفي عقده وزير الثقافة والاتصال الجمعة في الرباط، لتقديم تفاصيل خاصة بالدورة الخامسة والعشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب، الذي سينظم خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 17 فبراير/شباط الجاري.
وقال الأعرج ردا على سؤال صحفي حول الموضوع: "لدينا لجنة مختصة تقرأ مضامين الكتب التي ستشارك في المعرض، وعندنا ثوابت في المملكة من بينها محاربة التطرف والإرهاب".
وأضافالاعرج أنه انطلاقا من ثوابت بلاده التي لا يمكن التراجع عنها "لا يمكن السماح بشيء يمسها الدخول للمعرض".
ومن المتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 520 ألف زائر، وسيشارك في التظاهرة الثقافية الأكبر بالبلاد، أزيد من 700 عارض مباشر وغير مباشر يمثلون الدول المشاركة، وسيتضمن 128 ألف عنوان من مختلف صنوف المعرفة والإبداع.

يشارك في التظاهرة الثقافية الأكبر بالبلاد، أزيد من 700 عارض مباشر وغير مباشر يمثلون الدول المشاركة

وستحل إسبانيا ضيفة شرف على الدورة الخامسة والعشرين من المعرض.
ويتضمن البرنامج الثقافي للتظاهرة عدة ندوات وفعاليات خاصة، بالروابط الثقافية والأدبية التي تجمع المغرب بإسبانيا.
وفي هذا الإطار يحتفي المعرض بالمستشرق الإسباني خوان غويتيسولو (1931-2017) الذي ولد في برشلونة وتوفي في مراكش إضافة إلى معرضين للصور الفوتوغرافية وعروض فنية وموسيقية.
ويشارك في أنشطة المعرض مجموعة كبيرة من المبدعين العرب والأجانب أمثال الكاتب الفلسطيني يحيى يخلف والكاتب العراقي صموئيل شمعون والمؤرخ الجزائري حمدادو بن عمر والشاعرة السورية خلود شرف والروائي اللبناني إلياس خوري والروائي المغربي بنسالم حميش والصحفي المصري إبراهيم عيسى والمترجم الإسباني لويس ميجيل كانيادا.