المصريون من فوق الدراجات: يا سيسي أمرك.. أمرك يا سيسي

مبادرة شبابية مبتكرة

القاهرة - دارت جماعة من الشباب المصريين بالدراجات حول القاهرة ،الجمعة، بهدف تشجيع المصريين على استبدال السيارات ذات الأربع عجلات بالدراجات ذات العجلتين.

نظم ماراثون الدراجات مبادرة جديدة تسمى "فور بايك" تأسست عام 2012 وتسعى للترويج لثقافة ركوب الدراجات كوسائل انتقال وتعارض قيادة السيارات.

وبالاضافة الى محاولة حل مشكلات المرور في القاهرة تحاول "فور بايك" أيضا كخيار مفيد للصحة وصديق للبيئة.

ونظمت المبادرة على مدى العامين الماضيين عشرات من سباقات الماراثون التي يزيد عدد المشاركين فيها وتزيد شعبيتها مرة بعد الأخرى.

وقال مؤسس مبادرة"فور بايك" محمد سليمان "نطمح لنشر ثقافة الدراجات. والسؤال كيف ذلك؟. بدانا نبحث عن البرامج المتاحة حتى نطور فكرتنا. انطلقنا بالعمل على ثلاث برامج نحن بصدد العمل عليها. أولا بدانا بتنظيم جولات بالدرجات في شوارع القاهرة. ثانيا انشأنا مدرسة لتعليم ركوب الدراجات بمعدل مرة كل شهر.اضافة الى جلسات توعية بخصوص أنواع الدراجات وصيانتها وكيفية شراء دراجة والتكنولوجيا التي يمكن الاستفادة منها. نحن نهدف الى أن يكون لكل بيت مصري دراجة".

وجاءت أحدث جولة لمبادرة "فور بايك" في شوارع القاهرة بعد نحو أسبوع من طلب الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي من المصريين بأن يركبوا دراجات ويمشوا أكثر لمساعدة الحكومة في توفير الدعم الذي تنفقه على الوقود والذي يقدر بمليارات الدولارات كل عام.

وقال سليمان ان ركوب السيسي للدراجة مع مئات في الآونة الأخيرة أعطى مبادرته دعما عاما تحتاجه بشكل كبير.

وأضاف محمد سليمان "الوضع اختلف قبل ان يشاهد الناس المشير السيسي يركب الدراجة في التلفزيون وبعده حيث أن المبادرة باتت مالوفة للجميع وظهور الرئيس ساهم في نشر المبادرة بشكل افضل".

وتنفق مصر 170 مليار جنيه مصري (24 مليار دولار) أو نحو خُمس ميزانيتها على دعم الطاقة العام المالي الحالي الذي ينتهي يوم 30 يونيو/ حزيران. ونقلت وسائل اعلام حكومية عن الحكومة قولها الشهر الجاري انها تعتزم خفض هذا المبلغ الى 104 مليارات العام المقبل.

وبالاضافة لذلك قدرت دراسة للبنك الدولي أجريت في عام 2012 ان الزحام المروري الطاحن وحده يكلف الحكومة المصرية ما يصل الى ثمانية مليارات دولار سنويا.

ونادرا ما يُرى أشخاصا يركبون دراجات في القاهرة حيث تشل فوضى المرور والزحام الدائم تقريبا أجزاء كبيرة من المدينة وتكثر حوادث الطرق.

وقالت مشاركة في الجولة بالدرجات حول القاهرة تدعى هبة عبد المعز انه لا تزال هناك حاجة للكثير من الخطوات من جانب الحكومة والشعب قبل امكانية تطبيق ثقافة الدراجات.

وأضافت "نحتاج بعض الوقت حتى تعمم المبادرة ويصبح لها انتشار اكبر وستصبح الطرق افضل، كما سنرى مدى تاثيرها على معاكسة البنات والتحرش".

و"فور بايك" ليست المبادرة المصرية الوحيدة للتشجيع على ركوب الدراجات. فهناك جماعات مماثلة تحاول اقناع المصريين بتغيير أسلوب حياتهم واستبدال السيارات بالدراجات.