المصريون سعداء باستقالة عاطف عبيد

القاهرة - من رنوة يحي
عبيد يترك ارثا كبيرا لنظيف

يعرف محمود البالغ من العمر ثلاثة وعشرين عاما القليل جدا عن الوزراء المقترحين في الحكومة المصرية الجديدة.
لكن محمود العامل في محل للبقالة في حي الزمالك الراقي يشعر بنشوة غامرة لشيء واحد هو استقالة رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد وحكومته.
ويقول محمود "لقد زادت الاسعار على مدى عام أو اثنين بصورة مخيفة".
وثمة مشاعر مماثلة يرددها الجالسون على مقهى بوسط مدينة القاهرة. ومثل هذه المقاهي هي أماكن تجمع المصريين من كل الطبقات.
يقول أحد رواد المقهى "لقد دمر كل شيء ورفع الاسعار في مصر بصورة باهظة. إننا سعداء أنه ذهب". ويقول آخر "من يعبأ بشئون السياسة إن ما يهم هو الاقتصاد فالامر الذي يعنينا كيف نطعم أطفالنا". طوال الاعوام الاربعة التي رأس فيها عبيد الحكومة أدى تراجع الاقتصاد إلى تغيير سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار ومن ثم زيادة الاسعار واتساع دائرة الفقر.
وكان الرئيس المصري حسنى مبارك قد قبل استقالة عبيد وحكومته الجمعة. وكلف مبارك وزير الاتصالات والمعلومات أحمد نظيف بتشكيل حكومة جديدة.
وعلى الرغم من أنه من غير المتوقع إعلان تشكيل الحكومة الجديدة رسميا قبل بعد غد الثلاثاء فإن صحف الاحد المحلية أوردت قوائم بأسماء المرشحين لتولي حقائب وزارية.
وتشمل هذه القوائم عدة أسماء جديدة معظمها -على غرار رئيس الوزراء المكلف - من التكنوقراط.
جاء في مقال بصحيفة الجمهورية المملوكة للدولة "الارتياح يعم الشارع المصري لان التغيير هذه المرة يعتبر - بحق - جذريا وشاملا وعميقا".
ولكن مبارك سيتولى بنفسه اختيار وزراء الداخلية والدفاع والعدل والخارجية حسبما ذكرت صحيفة الاهرام المملوكة للحكومة.
يذكر أن التعديل الحكومي كان متوقعا منذ فترة وأثار سفر مبارك المفاجئ إلى ميونيخ لاجراء عملية جراحية في ظهره المخاوف بين المصريين.
واتخذ مبارك الذي يحكم مصر منذ 23 عاما فور عودته من ألمانيا يوم الاربعاء الماضي قراره بتغيير الحكومة.
وكان مبارك قد طلب في وقت سابق الشهر الحالي من وزير الاعلام المصري صفوت الشريف تقديم استقالته ليتولى رئاسة مجلس الشورى وكان الشريف قد شغل موقعه كوزير للاعلام على مدى 22 عاما. وذكرت صحف الاحد أن مساعدا مقربا آخر هو وزير الزراعة يوسف والي أقيل من منصبه.
وظل مسئولون حكوميون ووسائل الاعلام المحلية على حد سواء يرددون أن مبارك ونجله جمال 41 عاما يقودان حركة إصلاحية.
وأثار جمال الانتباه منذ تعيينه من قبل أبيه أمينا للجنة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي عام 2002
وترددت تكهنات بشأن احتمال خلافة جمال لابيه على مدى العامين الماضيين وإن كان مبارك قد نفى مرارا ذلك الامر.
يذكر أن حكومة عبيد واجهت اتهامات متكررة بالفساد وأدى تدهور الاوضاع الاقتصادية إلى وجود حالة من الاستياء بين المصريين.