المصالح التجارية مع إيران تغير موقف أردوغان من النزاع اليمني

اتفاق على زيادة حجم المبادلات التجارية

طهران - اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني الثلاثاء في ختام لقاء عقده مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان، ان تركيا وايران متفقتان على ضرورة وقف الحرب في اليمن ويشجعان التوصل الى حل سياسي في هذا البلد.

وقال روحاني حسب ما نقل عنه التلفزيون الرسمي الايراني "تطرقنا الى الاوضاع في العراق وسوريا وفلسطين (...) وكان لنا نقاش اطول حول اليمن.. نعتقد نحن الاثنين انه من الضروري انهاء الحرب في اسرع وقت ممكن، والتوصل الى وقف شامل لإطلاق النار، ووقف الهجمات" في هذا البلد.

وتقدم ايران الدعم الى الحوثيين في اليمن ونددت بضربات التحالف العربي في هذا البلد بقيادة العربية السعودية. ومع ان تركيا لا تشارك عسكريا في هذه الضربات، الا انها تطرقت الى تبادل معلومات استخباراتية بينها وبين قوات التحالف العربي.

ولم يتطرق الرئيس التركي الى الموضوع اليمني في تصريحه الصحافي.

وكان اردوغان استقبل الاثنين في انقرة وزير الداخلية السعودي وولي ولي العهد محمد بن نايف، من دون الاعلان عن فحوى ما دار خلال هذا اللقاء.

واضاف روحاني ان البلدين "بمساعدة دول اخرى في المنطقة يعملان لاقرار السلام والاستقرار واقامة حكومة موسعة" في اليمن.

وتابع الرئيس الايراني "نحن متوافقان على ضرورة وضع حد للحرب في كل المنطقة".

وتتعارض مواقف تركيا وايران بشأن سوريا ايضا. فطهران تعتبر الحليف الاقليمي الرئيسي للرئيس السوري بشار الاسد فيما تدعم انقرة المعارضة.

وبالرغم من هذه التوترات الاقليمية يسعى البلدان لتعزيز علاقاتهما التجارية والاقتصادية.

وقال وزير الاتصالات الايراني محمود واعظي الذي يقود اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي ان "الرئيسين شددا على زيادة حجم المبادلات التجارية ليصل الى 30 مليار دولار" عام 2015.

واعلن اردوغان ان الميزان التجاري بين البلدين ليس لصالح تركيا حيث ان "ايران تصدر بقيمة عشرة مليارات دولار وتستورد باربعة مليارات فقط من البضائع التركية".

وطالب الرئيس التركي ايضا بان تتم المبادلات التجارية بـ"عملتي البلدين" وليس بالدولار او اليورو "لكي لا نبقى تحت ضغط قيمة هاتين العملتين".

وطالب اردوغان بخفض سعر الغاز الذي تبيعه ايران لتركيا. وقال "ان الغاز الذي نشتريه من ايران هو من الاغلى واذا تم تخفيض السعر فسنشتري اكثر، وهذا ما يجب ان تقوم به دولة صديقة".

كما اعرب عن رغبته بتوسيع الرحلات الجوية الى المدن المتوسطة الحجم في ايران.

ومن المتوقع بحسب وسائل الاعلام ان يتم توقيع ثماني وثائق عمل خلال الزيارة ولا سيما في مجالات النقل والجمارك والصناعة والصحة.