المصابات بسرطان الثدي فريسة سهلة لأمراض القلب

فاعلية الأدوية المضادة للسرطان مرتبطة بالتوقيت

واشنطن - أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن خطر الإصابة بمرض القلب يرتفع لدى النساء المصابات بسرطان الثدي بعد خضوعهن للعلاج الإشعاعي.

واعتبرت ان الخطر يزيد بشكل متناسب مع جرعة الإشعاع التي يتعرض لها القلب أثناء العلاج.

ويعتبر سرطان الثدي من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، وعادة ما يظهر في قنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة) وغدد الحليب.

ويصيب الرجال والنساء على السواء، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث، فمقابل كل إصابة للرجال يوجد 200 إصابة للنساء.

وتوصل الباحثون إلى أن المريضات اللاتي تمكن من حبس أنفاسهن خلال دورة العلاج لديهن فرصة بنسبة 90 بالمئة للبقاء على قيد الحياة بدون أمراض و96 بالمئة للبقاء على قيد الحياة إجمالا.

وافادت دراسة قديمة ان السرطان كاللص المحترف يبدأ غزواته حينما ينام الجميع، فيتسلل لمناطق جديدة من جسد الإنسان ويوسّع انتشاره خلسة في الظلام.

وتقول خلاصة الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة Nature Communications، إن الكتلة الخبيثة تكبر وتتضخم في الليل عند المرضى المصابين بالسرطان، وإن الخلايا السرطانية تنشط حينما ينام المريض، في حين يتثبّط تطور المرض لحدوده الدنيا خلال اليوم عندما يكون المريض مستيقظاً ونشطاً.

وبحسب النتائج، فإن فاعلية الأدوية المضادة للسرطان قد تكون مرتبطة بتوقيت الدواء لا أكثر، إذ إن تناول العقار المضاد للسرطان ليلاً يمكن أن يحاصر الخلايا الخبيثة في ذروة نشاطها، ويحد بالتالي من تطور المرض وتوسعه في جسد المريض، وهو ما يزيد من فاعليه هذه العقاقير في محاربة أخطر الأمراض وأكثرها فتكاً بالإنسان.

وافاد باحثون أن أغلب النساء اللاتي يقمن باستئصال كلا الثديين بعد إصابتهن بالسرطان كن مخطئات.

واعتبرت الدراسة ان 70% من عمليات استئصال الثديين بلا داعٍ.

وتظهر الكتلة الخبيثة في ثدي واحد عند الأغلبية العظمى من النساء اللواتي يصبن بالسرطان، إلا أنهن يفضلن عادة الخضوع لعملية استئصال كلا الثديين، وذلك خوفاً من عودة السرطان.

ويعتبر سرطان الثدي شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، وعادة ما يظهر في قنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة) وغدد الحليب.

وافادت دراسة سويدية ان صبغات الشعر لدى الجنس اللطيف لاتزال تهدد بالاصابة بأخطر وأشرس انواع السرطان وتؤدي الى تقلص الهيموغلوبين في الدم وبالتالي الاصابة بالانيميا او فقر الدم وصعوبة في التنفس.

والهيموغلوبين هو بروتين يحتوي على عنصر الحديد الذي تحمله كريات الدم الحمراء، ونقص عنصر الحديد من الممكن ان يؤدي لنقص الهيموجلوبين في الدم.