المسلسلات السورية تغوص في مشكلات المجتمع

فاديا خطاب تشارك في عرض ازمة ابناء القهر

دمشق - اخذت المشكلات الاجتماعية والصحية تجذب اهتمامات ‏مؤلفي المسلسلات وكتاب السيناريو وشركات الانتاج الفني في سوريا بهدف تسليط الضوء ‏عليها ووضع الحلول الناجعة لها بعد ان اصبحت تشكل آفة خطيرة على المجتمع.
ومن المسلسلات الجديدة التي تعالج مشكلات اجتماعية مسلسل "ابناء القهر" من ‏تأليف الكاتب هاني السعدي واخراج مروان بركات ويشارك فيه نخبة من الممثلين ‏السوريين منهم سليم صبري وفاديا خطاب وزهير رمضان وعبير شمس الدين وايمان عبد ‏العزيز.‏
ويعرض المسلسل انعكاسات الخلاف بين الزوج عصام الذي يجسد دوره بسام كوسا ‏وزوجته رجاء وتجسد الدور الفنانة سلمى المصري دون ان يراعيا ان ولديهما سامر ولينا يحصدان ثمرة خلافهما. فشجار الزوجين الدائم ومن ثم طلاقهما وزواجهما يؤدي الى تشويش في ذهني ‏الصغيرين. فلينا تتسع المسافة بينها وبين استيعاب دروسها في المدرسة وسامر يجد ‏نفسه هاربا من المنزل لمرافقة اولاد السوء ويشكل بعد ان يصبح شابا مع رفاقه عصابة ‏لسرقة المنازل وينتهي به المطاف متورطا بعملية قتل حدثت اثناء حادثة سطو.
ويرصد المسلسل ايضا مشكلة رجل يعمل شرطي مرور يرفض الرشوة ويكره النفاق وبسبب ‏ذلك تجده على خلاف دائم مع اخيه سالم. وعلى الرغم من حاجته للمساعدة المالية من ‏اخيه الاكبر رافت الغني غير المتزوج فانه لا يطاطأ رأسه له كونه يعلم ان رافت ‏ ‏بخيل ولا يصل رحمه كما يفعل هو.‏
اما المسلسل الثاني فهو يحمل عنوان "خبز وملح" وهو عبارة عن دراما حوارية تحمل ‏لمسة كوميدية حول موضوع العناية بالصحة والنظام الغذائي الصحي. ولكل حلقة من ‏‏حلقاته اسم وتتناول موضوعا معينا عن الصحة.‏
وقال مصدر اعلامي في شركة "عرب" للانتاج الفني انه في ظل الحركة ‏الاعلامية والاعلانية العشوائية في المحطات لمحاربة السمنة، مرض العصر، نلاحظ كما ‏هائلا من الاعلانات التجارية لاجهزة رياضية ومستحضرات طبية واعشاب تساعد على تذويب الشحوم وانقاص الوزن.
واضاف انه من هنا انطلقت فكرة المسلسل الذي سيكون على تماس مباشر مع الجمهور ‏العربي من خلال نجوم وفنانين عرب محبين لقلوب المشاهدين ويقدمون النصح والارشادات ‏بشكل غير مباشر من خلال دراسة اجتماعية كوميدية تنتقل الفكرة بطريقة سلسة ومقبولة ‏لدى كافة المستويات الفكرية.
وسيتم من خلال المسلسل تقديم وجبات أو طبخات من خلال طباخ محترف يقدم وجبات ‏غذائية صحية تم اعدادها عن طريق خبراء واخصائيي تغذية للمحافظة على جسم سليم. ويتخلل ذلك نصائح طبية من اطباء اخصائيين ومشهورين على مستوى الوطن العربي.‏
ويعرض المسلسل لعائلة في احد المنازل الدمشقية مكونة من اب يعاني من كثير من الامراض لديه ابنتان احداهما طباخة فاشلة يقتصر تحضيرها للطعام على السلطات ‏ ‏والمأكولات الخفيفة في حين ان زوجها شره للطعام ويحب الاكلات الدسمة. اما الثانية ‏فهي متزوجة من شاب رياضي يعتني بصحته ويراعي نظامه الغذائي وهي متميزة بطبخاتها ‏الشهية والدسمة جدا. ولدى العائلتين الكثير من الاصدقاء والضيوف من خلال حياتهم اليومية المليئة بالمفارقات والاثارة للوصول في كل حلقة الى ميزة معينة لوجبة صحية مفيدة.
اما المسلسل الثالث فعنوانه "صور ضائعة" للمؤلف ابراهيم الصادق واخراج غسان ‏جبري وتخرجه شركة "عرب" للانتاج الفني وتدور احداثه في لبنان. ويتناول المؤلف قصة رجل اعمال لبناني ثري لكنه يعاني وبشدة فهو يحمل نفسه مسؤولية ما حدث لزوجته ليلى التي تعرضت لحادث سيارة سبب لها الشلل والتشويه في الوجه. وبعد وفاتها يتزوج مديرة مكتبه سمر التي فوجئت بعد وفاته بانه خلف مؤسسته ‏وارصدته الحالية لها.
وتقع سمر بعد فترة في حبائل سمسار عقاري. وبعد استيلائه على ثقة ‏وقلب سمر ومن ثم زواجها تسلمه امر الشركة وحساباتها وهنا يحدث الخطر الاكبر فقد ‏استغله فريق من المجرمين في غسيل الاموال مستغلا حسابات الشركة ‏وحسابات جديدة فتحها باسم سمر.
وبعد ان كشفت الحقيقة بدأت اللعبة الخطيرة بينها وبينه ويتخلل العمل مطاردات ‏ ‏بوليسية لمحاربة زراعة الحشيش والاتجار بالمخدرات والثراء غير المشروع واناس ‏ ‏يعملون لتوريط طلاب الجامعات في الادمان والترويج للمخدرات. (كونا)