المسكنات تحرك الآلام المزمنة!

منشط للخلايا العصبية المستجيبة للألم

واشنطن - المسكنات تطيل عمر الألم، تلك هي المفارقة التي كشفت عنها دراسة اميركية تناولت الادوية المعتمدة على المورفين في ترويض الاوجاع.

وللمرة الاولى بحث علماء من جامعة كولورادو بولدر الأميركية العلاقة بين المسكنات والآلام المزمنة عند الفئران.

واكد المشرفان على البحث بيتر غريس وليندا واتكينز أن تناول مسكن المورفين لعدة أيام فقط يؤدي إلى آلام مزمنة تستمر لعدة أشهر.

وقال غريس إن هذه النتائج تشير إلى أن الافراط في وصف المسكنات المشتقة من الأفيون مؤخرا ربما يكون سببا في انتشار الآلام المزمنة لدى البشر.

وأوضح غريس "إننا نظهر للمرة الأولى أن تناول المسكنات الأفيونية حتى لفترة وجيزة من الوقت قد يكون له تأثير سلبي على الشعور بالألم".

ويفسر الباحثان النتائج المفاجئة بأنه في حالة حدوث إصابة في الخلايا العصبية الطرفية لدى الفئران، فإنها تبعث بإشارة عصبية من الخلايا المصابة إلى نوع آخر من الخلايا في الحبل الشوكي تعرف باسم "الخلايا الدبقية" وهي مسئولة عن تطهير الجسم من أي الأنسجة التالفة غير المرغوب فيها.

وتقول واتكينز إنه في حالة العلاج بالمسكنات المشتقة من الأفيون لفترة لا تزيد عن خمسة أيام، فإن الخلايا الدبقية تصاب بحالة من النشاط الزائد مما يؤدي إلى سلسلة من النتائج مثل التهاب الحبل الشوكي، وزيادة في نشاط الخلايا العصبية المستجيبة للألم في المخ والحبل الشوكي، وهو ما قد يؤدي إلى شعور بالألم يستمر لعدة أشهر.

يذكر ان قرابة عشرين ألف مواطن أميركي فارقوا الحياة خلال العام 2015 بسبب تناول جرعات زائدة من المسكنات المشتقة من الأفيون، وفق إحصاءات المعهد الوطني الأميركي لإساءة استخدام الدواء.