المسرح 'يستأسد' في أعرق المهرجانات التونسية

عروض مسرحية وأغاني خالدة

تونس - تنطلق الأربعاء فعاليات الدورة 52 لمهرجان سوسة الدولي أعرق المهرجانات التونسية بعرض "حنين" للمايسترو الطاهر القيزاني وهو عرض موسيقي غنائي يتجول بالمتلقّي بين أغنيات زمن الفنّ الجميل.
وسبق أن كرّم المهرجان ثلّة من الفنانين التونسيين الكبار على غرار صليحة وعليّة وسلاف ونعمة وأحمد القلعي والموسيقار صالح المهدي والشعراء أحمد الزاوية ومحمد بوذينة وغيرهم ممّن صنعوا ربيع الأغنية التونسية.
وجاءت فكرة هذا العرض التكريميّ للموسيقى التونسية والعربية والغربيّة بالتنسيق بين الطاهر القيزاني وإدارة المهرجان.
ويعتمد العرض على تقديم مجموعة كبيرة من الأغاني لفنانين تونسيين وعرب وأجانب من درر الأغاني، ويؤدّي هذه الأغاني كل من درة الفورتي ومحمد دحلاب ونادر قيراط، علما أن كل المشاركين في العرض من مطربين وموسيقيين هم من أبناء الجهة وذلك في إطار دعم مبدعي الجهة.
أمّا بقية العروض فستتوزع بين الموسيقى والمسرح الذي سيكون له نصيب كبير من البرمجة حيث يتابع جمهور سيدي الظاهر عديد الأعمال المسرحية الجديدة فقد تخيّرت الهيئة بإدارة الدكتور هشام بن سعيد أن تقترح على جمهور سوسة أربعة أعمال من نوع "الوان مان شو" وهي "ايجا وحدك" لريم الزريبي وهي من إخراج إكرام عزوز و"حارق يتمنّى" لرؤوف ين يغلان و"مايد إن تونيزيا" للطفي العبدلي و"تونسي دوت كوم" لجعفر القاسمي، إلى جانب عرض مسرحية "عائلة" لنعيمة الجاني ودرصاف مملوك كما راهن المهرجان على تقديم عرض لمسرحية "ألف نجمة ونجمة" لمنير العرقي.
أمّا العروض التونسية فستكون مع الثنائي جمال المداني ودرصاف الحمداني في عرض "درويش درويش" وهو عرض تكريمي لفنان الشعب سيد درويش الشاعر الكبير محمود درويش، وعرض "صمصا" للثنائي سناء ساسي واسكندر قطاري، وعرض للفنانة التونسية المقيمة بفرنسا آمال المثلوثي، كما يتابع الجمهور عرض "الحضرة 2010" للفاضل الجزيري فضلا عن عرض نجاة عطية، فيما تختتم الفنانة نوال غشّام المهرجان يوم 8 أوت.

وكالعادة سيكون لجمهور مسرح سيدي الظاهر على موعد مع ثلاثة عروض دوليّة، منها عرضين من لبنان الأول لوائل جسّار والثاني لمروان خوري وفرقة الموشحات والمالوف من مصراتة الليبية وعرض آخر لعازف الكلارينيت التركي حسنو وعرض مجموعة "كرافيتي كلاسيكس " وهي مجموعة موسيقية أسسها أربعة موسيقيين محترفين في العام 1997.