المسجد الأبيض بسريبرينيتشا ينهض من جديد

مساجد المنطقة تعرضت لحملة صربية تدميرية ابان الحرب

سريبرينيتشا (البونسة والهرسك) - تم الجمعة تدشين المسجد الابيض في سريبرينيتشا حيث وقعت مجزرة راح ضحيتها اكثر من 7500 مسلم عام 1995.
وهو اول مسجد يعاد بناؤه في المنطقة التي دمرت فيها كل المساجد خلال حرب البوسنة (1992-1995).
وانتهى حفل التدشين الذي حضرته الشرطة الصربية في البوسنة وجنود من حلف شمال الاطلسي، بصلاة الظهر التي شارك فيها نحو مئة مسلم.
وتم تمويل بناء المسجد من قبل اندونيسيا التي حضر سفيرها في البوسنة حفل التدشين.
وكانت القوات الصربية في البوسنة اعدمت اكثر من 7500 مسلم في سريبرينيتشا خلال الحرب. وقد اعتبر هذا الحادث من ابشع المجازر في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
واثناء المجزرة، كان هذا الجيب تحت حماية جنود هولندين تابعين للامم المتحدة.
وبموجب اتفاقات دايتون للسلام التي وضعت حدا للحرب في البوسنة، تم تقسيم البلاد الى كيانين شبه مستقلين، جمهورية صرب البوسنة والاتحاد الكرواتي المسلم، لكل منه حكومته وشرطته وجيشه.
ولم يعد سوى مئة مسلم الى سريبرينيتشا (شرق) التي ما زالت تابعة لجمهورية الصرب بينما كانت تضم اكثر من 27 الف مسلم قبل الحرب.
وقدمت الحكومة الهولندية استقالتها منذ اقل من ثلاثة اشهر عقب نشر تقرير يحملها جزئيا مسؤولية المجزرة.
ومن المقرر ان يجتمع الناجون من المجزرة في 11 تموز/يوليو في الموقع الذي لا تزال تجري فيه الاعمال لاحياء الذكرى السابعة للمجزرة.