المستوطنون اليهود يقومون باعمال تخريب في الخليل

فتية فلسطينيون يشعلون النار في اطارات السيارات في نابلس

الخليل - ذكر فلسطينيون في الخليل الاحد ان مستوطنين يهودا في الخليل اضرموا النار ليل السبت الاحد في مكتب الاوقاف في المدينة وقاموا باعمال تخريبية اخرى ضد العرب بعد مقتل احدهم الجمعة.
واضرم المستوطنون النار في المكاتب الفارغة للاوقاف الاسلامية قرب الحرم الابراهيمي في وسط الخليل في منطقة تخضع للسيطرة الاسرائيلية.
كما حطموا زجاج سيارات يملكها فلسطينيون كانت متوقفة في الشوارع واطلقوا النار على منازل في المدينة التي فرض فيها حظر التجول.
وتشهد المدينة عادة اعمالا من هذا النوع بعد عمليات تستهدف اسرائيليين فيها.
وقد ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان قوات كبيرة من الشرطة والجيش نشرت على طول الطريق الذي ستسلكه جنازة المستوطن الذي سيدفن اليوم الاحد في الخليل الخاضعة لمنع التجول.
وقتل نيتانيل اوزيري (34 عاما) الجمعة في احد البيوت المتنقلة حيث كان يقيم مع اسرته على تلة معزولة بدون تصريح من السلطات الاسرائيلية، في هجوم تبنته كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس).
ولم يؤمن الجيش الاسرائيلي المعارض لوجود المستوطنين في الموقع اي حراسة دائمة للمكان الذي يتولى مستوطنون حمايته.
ويعيش حوالي 600 من المستوطنين اليهود في الحي اليهودي من الخليل وسط 120 الف فلسطيني.
وذكرت الصحف الاسرائيلية ان المستوطن الاسرائيلي الذي قتل كان ناشطا في حركة كاخ العنصرية المعادية للعرب.
وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان قوات كبيرة من الشرطة والجيش نشرت على طول الطريق الذي ستسلكه جنازة المستوطن الذي سيدفن الاحد في الخليل الخاضعة لمنع التجول.
وكان اوزيري مسؤول في حركة كاخ. وقد لاحقه القضاء لمشاركته في تحرير خطاب للاشادة بباروخ غولدشتاين المستوطن الذي قتل 29 فلسطينيا في الحرم الابراهيمي في الخليل في 1994 .
وقد اعتبرت حركة كاخ التي تدعو خصوصا الى طرد العرب من "اسرائيل الكبرى"، خارجة عن القانون بعد هذه المجزرة.
وخرج اوزيري من السجن منذ شهر بعد ان امضى عقوبة مدتها ثلاثة اشهر اثر مهاجمته شرطيا اسرائيليا خلال تشييع مستوطن آخر قتله فلسطينيون.